نصائح ثمينة عن استخدام طائرات من دون طيار كهدايا

ضرورة قراءة طريقة الاستخدام بتمعن

واشنطن - أكد مسؤولون عن الطيران المدني في العالم أن استخدام الطائرات من دون طيار يجب أن يُحاط بقواعد سلامة أساسية، موجهين تحذيراً إلى الأهالي قبل شراء هدايا من هذا النوع لأطفالهم لمناسبة عيد الميلاد.

وقالت المنظمة الدولية للطيران المدني في مونتريال أن تشغيل طائرة من دون طيار "يشكل تهديداً" على الطائرات والمروحيات التي تحلق في الجو وعلى الأشخاص والممتلكات على الأرض.

وحددت المنظمة قائمة بـ10 أشياء تنبغي معرفتها قبل شراء طائرة من دون طيار لمناسبة عيد الميلاد، خصوصاً مع الإقبال المتزايد على استخدام أغراض التسلية.

وينبغي الاطلاع على القواعد المطبّقة في كل بلد، فعادة ما يتطلب الحصول على إذن إذا كان وزن الجهاز يزيد عن الـ25 كيلوغراماً. كما تجب قراءة طريقة الاستخدام بتمعن قبل تشغيل الطائرة.

ونصحت المنظمة بالتحقق من حسن عمل الطائرة قبل أي استخدام وإبقائها في نطاق نظر مستخدمها خلال تحليقها، إضافة إلى عدم تشغيلها على مسافة تقل عن 50 متراً من أي شخص أو آلية أو مبنى والابتعاد نحو ثماني كيلومترات عن أي مطار.

ويمكن ان تستعمل الطائرات بدون طيار في إعداد الخرائط ومراقبة انابيب النفط والسكك الحديدية وخطوط التوتر العالي وحتى في الزراعة.

وبالإمكان أيضا استعمالها في مكافحة الارهاب ومراقبة الحدود والسكان الامر الذي يطرح مشاكل اخرى مثل احترام الحياة الخاصة.

وفي دلالة على مختلف امكانيات استعمال الطائرات بدون طيار، كلفت الوكالة الاوروبية للدفاع ببرنامج بحث مشترك حول تطوير الاستخدام المزدوج لهذه الطائرات، اي في الوقت نفسه، لغرض عسكري ومدني.

وأفاد تقرير نشره المعهد الدولي للدارسات الاستراتيجية الاربعاء حول توازن القوى في العالم، ان انخفاض ثمن الطائرات بدون طيار بفضل تقنيات التصغير كثف بشكل كبير استخدامها في القطاعين العسكري والمدني.

ويجعل سقوط الحواجز التكنولوجية الواحد تلو الاخر، هذه الطائرات بدون طيار متوفرة لعدد متزايد من البلدان ولم تعد حكرا على القوات المسلحة في الدول الغربية.

وقالت سلطات الطيران الأميركية إنها ستبحث السماح لصناع الأفلام والبرامج التلفزيونية لأول مرة باستخدام أنظمة الطائرات بدون طيار.

وقالت الإدارة الاتحادية للطيران في بيان إن سبع شركات عاملة في مجال التقاط الصور الفوتوغرافية والتسجيلات المصورة من الجو طلبت الحصول على اعفاءات وتسهيلات منظمة عن طريق رابطة التصوير السينمائي الأميركية.