نشاط 'كريم' في الشرق الأوسط أكبر بكثير مما كان قبل الجائحة

الشركة المملوكة لأوبر تتوقع أن تتعافى خدمتها لنقل الركاب من أزمة فيروس كورونا بوتيرة أسرع من المتوقع.


الشركة تتوقع توفير ما بين 20 و30 بالمئة من التكاليف العقارية مع خفض عدد مكاتبها


كريم تأمل أن تجعل سياسة العمل عن بعد أكثر جاذبية

دبي - تتوقع شركة كريم المملوكة لأوبر تكنولوجيز والعاملة في الشرق الأوسط أن تتعافى خدمتها لنقل الركاب من أزمة فيروس كورونا بوتيرة أسرع من المتوقع، بينما زاد نشاطها للتوصيل ليفوق مستواه قبل الجائحة.
وكانت كريم، التي تعمل بالأساس في الشرق الأوسط، توقعت في السابق أن تتعافى خدماتها لنقل الركاب في نهاية 2021، لكنها تتوقع الآن انتعاشها في وقت مبكر من العام مع اقتراب بعض الأسواق بالفعل من مستويات ما قبل كوفيد.
وقال مدثر شيخة الرئيس التنفيذي لكريم لرويترز "نرى تعافيا قويا في أنشطة نقل الركاب ونرى تسارعا كبيرا في أنشطة التوصيل".
وأضاف "نشاط التوصيل أكبر بكثير مما كان عليه قبل كوفيد ويواصل النمو بقوة كبيرة، برقم في خانة العشرات على أساس شهري".
وتقول كريم، التي ذكرت أن لديها 1.7 مليون سائق في 13 بلدا، إنها تشجعت بفضل زيادة أكبر من المتوقع في الطلب مع تخفيف إجراءات العزل العام لمكافحة كورونا.

توظف كريم ما يربو على 1300 من العاملين في المكتب في 14 بلدا منهم 500 في دبي

واشترت أوبر شركة كريم في العام الماضي مقابل 3.1 مليار دولار. وتشمل أنشطتها نقل الركاب وتوصيل الطلبات بما في ذلك المأكولات وخدمات سداد الفواتير للغير.
وأبلغت الشركة، التي تتخذ من دبي مقرا، اليوم الخميس العاملين الذين لا توجد ضرورة لعملهم من المكتب بإمكانية العمل عن بعد على أساس دائم.
وقال شيخة إن الجائحة كانت "تجربة قسرية" للعمل عن بعد زاد خلالها أداء الشركة وإنتاجية الموظفين.
وتوظف كريم ما يربو على 1300 من العاملين في المكتب في 14 بلدا منهم 500 في دبي.
وتتوقع الشركة توفير ما بين 20 و30 بالمئة من التكاليف العقارية مع خفض عدد مكاتبها. وقال شيخة إنه يأمل أن تجعل سياسة العمل عن بعد شركة كريم أكثر جاذبية كصاحب عمل وتتيح للشركة توظيف عمالة من أنحاء العالم.
وتابع أن كريم تركز على النمو في الأسواق التي تعمل بها بالفعل أكثر من التوسع في بلدان جديدة.