نشاط صيني لافت في ملف الأزمة السورية

هونغ: نسعى الى دور ايجابي

بكين - قالت وزارة الخارجية الصينية الثلاثاء إن وزير الخارجية السورية وليد المعلم سيزور الصين هذا الأسبوع وسط تجدد محاولات بكين للعب دور نشط في التوصل لنهاية للصراع السوري.

وقال هونغ لي المتحدث باسم الوزارة في إفادة صحفية يومية إن المعلم سيزور الصين في الفترة من 23 حتى 26 ديسمبر/كانون الأول وسيلتقي بنظيره الصيني وانغ يي.

وأضاف هونغ أن هذا يجيء في اطار جهود الصين للقيام بدور ايجابي لتشجيع حل سياسي للأزمة.

وكان وانغ وجه الدعوة في مطلع الأسبوع للحكومة السورية وشخصيات من المعارضة للحضور إلى الصين في الوقت الذي تبحث فيه بكين عن سبل للمساعدة في عملية السلام.

واستضافت الصين من قبل شخصيات من الحكومة والمعارضة السورية غير أنها ظلت لاعبا دبلوماسيا ثانويا في الأزمة.

وفي حين تعتمد الصين على المنطقة في الحصول على امدادات النفط إلا انها تميل الى ترك دبلوماسية الشرق الاوسط للأعضاء الأربعة الآخرين دائمي العضوية في مجلس الأمن وهم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا.

وأقر مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة بالاجماع قرارا يؤيد خارطة طريق دولية لعملية سلام سورية في استعراض نادر للوحدة بين القوى الكبرى بشأن الصراع الذي أسفر عن مقتل أكثر من ربع مليون شخص.

وقال جون كيربي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية للصحفيين انه إطلع فقط على تقارير صحفية بشان العرض الصيني ولا يعرف ما إذا كان قد نوقش في محادثة هاتفية بين وانغ ووزير الخارجية الأميركي جون كيري الاحد.