نسمات الحرية تداعب 'بريك دانس' في ليبيا

كسر للقيود الجامدة

طرابلس - في أحدث صيحة بالعاصمة الليبية طرابلس تنافست ثماني فرق من الشبان في مسابقة لرقصة "بريك دانس". والمسابقة هي الرابعة من نوعها في ليبيا.

ورقصة "البريك دانس" تكون على موسيقى الهيب هوب أو الراب وتطورت باعتبارها جزءا من الثقافة الغربية، وأيضا يمكن تعريفها أنها التعبير الجسدي لموسيقى الراب.

وموسيقى الراب حديثة العهد وغير منتشرة بكثافة في طرابلس، ولم تحد أغنيات الراب في ليبيا عن التوجه الأصلي في الغرب حيث أنها تحاكي مشاكل الشباب وهمومه وتطلعاته وأحلامه وتقدم ما يختلج في صدور تلك الفئة في العالم العربي.

ولاحظ كثير المتتبعين الازدهار النسبي للراب كشكل موسيقي بصفة كبيرة بعد الثورة الليبية بل أن البعض يعيد أحد أسباب اندلاع الثورة إلى بعض الأغاني لفناني الراب خاصة بعد أن وقع تتبعهم من قبل نظام القذافي مما أكسبهم بعض الشهرة.

وفي عهد ما قبل الثورة كانت فرقة الراب الليبية "الخير ضد الشر" أشبه بحركة شبابية، وكانت تتغنى بالوطن الضائع تحت حكم العقيد معمر القذافي، لكنها كانت أيضًا مجبرة على تشذيب كلمات أغانيها والركون الى المعتاد من الأغاني العاطفية، والاكتفاء بما يمكن أن تقوله بين السطور للّبيب الذي يفهم.

وما أن اشتعلت الثورة حتى صارت أغاني الفرقة المعروفة باسمها المختصر "غاب"، بمثابة الموسيقى التصويرية لهذه الثورة وسط الشباب اليافعين. والآن وبعدما أطلت رياح حرية التعبير على البلاد، بدأت تبحث عن جمهورها العالمي الذي تبحث عنه كل فرقة موسيقية أينما كانت.

ويعتبر الراب الشكل الفني الوحيد المعبر عن مشاعر الاحتقان والغضب والمتحدث الرسمي للمشاكل التي يعيشها الشباب كالتهميش، والقمع والبطالة والحرمان.

ويمثل الراب الوقود الفني لثورة الربيع العربي والذي نادى طويلا بوطن حر يعطى فيه الشباب الحق في الحياة والعيش الكريم.

ولا تحظى رقصة "بريك دانس" بشعيبة كبيرة حتى الآن في ليبيا لكن هواة هذا النوع من الأداء الحركي يواصلون تدريباتهم استعدادا للمسابقات.

لكن المسؤولين عن تنظيم المسابقة يأملون تحقيق النجاح في زيادة الاهتمام بهذا اللون من الفن. ويامل الشباب بتوفير الامكانيات المادية لانطلاقته الحقيقية.

وقال أحد المنظمين إن المسابقة تهدف إلى نشر هذه الرقصة وتشجيع الشبان الذين يؤدونها.

وذكر بعض المشاركين في المسابقة أنها فرصة طيبة للالتقاء بمواهب جديدة في رقصة "بريك دانس".

وقال معمر محمد إن المسابقة مبادرة طيبة وكشفت عن "مواهب كانت مدفونة"، ولاقت عروض المسابقة استقبالا طيبا من الجمهور.

وتوقع شاب حضر العرض يدعى مصعب ان يصبح في ليبيا مستقبلا محترفون لفن (بريك دانس).