ندوة عن رفاعة الطهطاوي رائد حركة التنوير العربية

كل هذا في شخص واحد

القاهرة - ينظم المجلس الاعلى للثقافة في مصر ندوة دولية عن رفاعة الطهطاوي (1801- 1873) السبت المقبل في القاهرة تحت عنوان "رائد حركة التنوير" بمشاركة اكثر من 58 باحثا بينهم 22 من العرب والاجانب.
وتتطرق الندوة الى مشروع الطهطاوي اول رواد التنوير في مصر الحديثة وارتباطه بمشروع محمد علي باشا باعث نهضة مصر وكان امام اول بعثة يتم ارسالها الى فرنسا لنقل اهم منجزات العلم بداية ثلاثينات القرن التاسع عشر.
وستبحث الندوة في جهوده في الترجمة ونقل الثقافة الغربية الى الشرق ضمن تفاعل الحضارات وتأسيسه مدرسة الالسن لخدمة مشروعه في الترجمة والتي استمرت حتى الان تحت اسم "كلية الالسن".
ومن ابرز انجازاته في هذا المضمار قيامه بترجمة الدستور الفرنسي كي يستفيد منه القائمون على الدولة من جهة والقطاعات العريضة في المجتمع لمعرفة حقوقها وواجباتها ضمن الخصوصية المحلية.
وقدم الطهطاوي مشروعه التربوي في كتابه "المرشد الامين للبنات والبنين" ومن ابرز المفاصل التي حملها كتابه ضرورة تعليم البنات وتحسين اوضاع المرأة في المجتمعات الاسلامية.
وشرح وجهة نظره في العلاقة بين الفكر الغربي والاسلامي من خلال كتابه "تخليص الابريز في تلخيص باريز" الذي وصف خلاله العاصمة الفرنسية والاختلافات القائمة بين المجتمع الاسلامي وفرنسا.
وساهم الطهطاوي في تأسيس الصحافة في مصر من خلال اصداره صحيفتي "الوقائع المصرية" و"روضة المجالس".
وكان له مواقفه المتميزة تجاه الفنون العصرية التي كان رجال الدين يعارضونها في تلك الفترة مثل الرسم والنحت وغيرها.
والتقت جهود الطهطاوي ومحمد علي في المشروع التحديثي الا انه اختلف مع عباس الاول الذي ابعده عن مؤسسات الدولة ونفاه حتى اعاده الخديوي اسماعيل الى وضعه الاول حيث استمر بالعمل الى حين وفاته.
ومن ابرز المشاركين في الندوة من العرب الباحثين الفلسطيني فيصل دراج والسوري محمد جمال باروت واللبناني محمد دكروب والتونسي الحبيب الجناني.
ويشارك من مصر استاذ الفلسفة عاطف العراقي والمفكر انور عبد المالك واحمد عبد المعطي حجازي وصلاح فضل وجابر عصفور كما يشارك احفاده محمد وماجدة رفاعة الطهطاوي.