ندوة تاريخ الطباعة والنشر تحتفي باختيار مدينة يريفان الأرمينية عاصمة عالمية للكتاب

كتب ـ محمد الحمامصي
تسهيل تبادل المعرفة والخبرات

شهدت مكتبة الإسكندرية الثلاثاء افتتاح الندوة الدولية الرابعة لتاريخ الطباعة والنشر بلغات وبلدان الشرق الأوسط، والتي ينظمها مركز الخطوط التابع للمكتبة في الفترة من 27 حتى 29 سبتمبر/أيلول الجاري، بمشاركة عدد كبير من الباحثين من المغرب، والولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، والمانيا، وأرمينيا، والأردن، والسودان، وتونس، وأذربيجان، وفرنسا، والبحرين، والجزائر، وكندا، وإيطاليا، ولبنان، وتركيا، واليمن.

افتتح الندوة د. إسماعيل سراج الدين؛ مدير مكتبة الإسكندرية، وأرمين ملكونيان؛ سفير جمهورية أرمينيا لدى مصر، ود. جيفري روبر؛ الخبير في مجال البيبلوغرافيا الإسلامية ومؤسس سلسلة الندوات الدولية للطباعة والنشر. وقام المشاركون عقب الجلسة الافتتاحية بافتتاح معرض الخطوط العربية الرقمية، ومعرض المطبوعات الأرمينية القديمة.

وقال د. إسماعيل سراج الدين إن الندوة الدولية الرابعة لتاريخ الطباعة والنشر بلغات وبلدان الشرق الأوسط تهدف في الأساس إلى إعادة توجيه الأنظار إلى قيمة دراسة وتحليل تاريخ الطباعة والنشر، مشيرًا إلى أن الندوة تسهم في تسهيل تبادل المعرفة والخبرات في هذا المجال بين العلماء والباحثين. وأكد أن مناقشة موضوع الطباعة بلغات وبلدان الشرق الأوسط في الإسكندرية تحديدًا يقدم فرصة كبيرة لعلماء الوطن العربي والشرق الأوسط للمشاركة بأبحاثهم وأعمالهم في هذا المجال.

ولفت سراج الدين إلى أن الندوة تحتفي في دورتها الحالية باختيار مدينة يريفان الأرمينية عاصمة عالمية للكتاب 2012، وذلك من خلال تخصيص جلسة خاصة بالندوة حول الطباعة الأرمينية. وألمح في هذا الإطار إلى وجود العديد من الخطوط المتوازية في التاريخ الثقافي والحضاري المصري والأرميني، مؤكدًا أن العالم بأسره استفاد من النهضة الأرمينية في مجالات مختلفة، كالثقافة والفن والتجارة.

من جانبه، أعرب السفير الأرميني أرمين ملكونيان عن إعجابه الشديد بمكتبة الإسكندرية وما تقدمه من خدمات ومشروعات لنشر المعرفة والثقافة في العالم، مؤكدًا على قوة العلاقات المصرية الأرمينية والروابط التاريخية بين البلدين. وأوضح أن مكتبة الإسكندرية قدمت من قبل فعاليات ثقافية لإلقاء الضوء على التراث الأرميني، ومنها المعرض الذي نظمته في فبراير/شباط عام 2006 حول المخطوطات الأرمينية في العصور الوسطى.

وأكد ملكونيان على امتنانه باحتفاء الندوة بثقافة وتراث بلاده، لافتًا إلى أن مجموعة من الباحثين الأرمن سيشاركون في الندوة للتحدث عن الطباعة الأرمينية، بالإضافة إلى إقامة ورشة عمل ومعرض المطبوعات الأرمينية القديمة. وأضاف أن الفعاليات الثقافية التي سيتم تنظيمها بمناسبة اختيار مدينة يريفان الأرمينية عاصمة عالمية للكتاب 2012 تسعى إلى المساهمة في تشجيع الأجيال الشابة على القراءة، وإعادة تجديد المكتبات الأرمينية، وتقديم تاريخ الطباعة في أرمينيا للعالم بأكمله.

وفي كلمته، قال د. جيفري روبر أن دراسة تاريخ الطباعة تعتبر مهملة في مقابل الاهتمام الزائد بدراسة المخطوطات، مؤكدًا أن الطباعة تعد من أهم جوانب تاريخ النشر ولا يمكن الاستغناء عن دراسة تاريخها.

وأضاف أن موضوع الندوة هذا العام له أهمية خاصة، حيث إن التعرف على الدور البارز للطباعة في إحداث النهضة في بلدان العالم العربي والشرق الأوسط يساعد أيضًا على فهم أهمية دور وسائل النشر الإلكترونية الحديثة في الثورات العربية الآن.