ندوة الإسلام السياسي في الدوحة تشيد بعلمانية اتاتورك!

التصالح مع العلمانية هل هو تقية؟

الدوحة - كان النموذج الاسلامي التركي الموضوع المهيمن على ندوة "الإسلاميون والثورات العربية" التي بدات اعمالها الثلاثاء في الدوحة، حيث اعتبره بعض القادة الاسلاميين العرب المشاركين "وهما" فيما اعتبره اخرون "تجربة ناجحة" يجب الاقتداء بها.

وقال الزعيم الإسلامي السوداني حسن الترابي في هذا الصدد ان "الحديث عن نموذج تركي للحكم الاسلامي قضية مغلوطة ووهم (..) لان المشروع التركي لم يكتمل اصلا".

واضاف الترابي ان "الحكومة التركية مضغوطة محاصرة من طرف الجيش وبالتالي فانها تحاول مخاتلة الواقع والتدرج في اسلمة المجتمع كلما امكنها ذلك وبدون ضجيج".

الا ان زعيم حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي يعتقد ان التجربة الاسلامية التركية في الحكم "ناجحة" وانه من "من الممكن لاسلاميي العالم العربي انتاج افضل منها بتحقيق المصالحة بين الاسلام والدولة".

وتعقيبا على الترابي، قال الاعلامي اللبناني عبد الوهاب بدرخان ان "النظرة الاسلامية العقائدية تحكم على المشروع التركي من منظور امانيها وليس من منظور الواقع التركي الذي افرز هذا التوازن الناجح".

ويرى بدرخان ان "الاسلاميين العرب غير قادرين على بلوغ النجاح التركي لانهم لم يرثوا دولا قائمة على المؤسسات والقانون كما الاسلاميين الاتراك".

وشارك الاكاديمي التونسي الاسلامي المقرب من حركة النضهة ابو يعرب المرزوقي بدرخان الراي وقال انه "من المستحيل تحقيق ما وصلت اليه تجربة الاسلاميين الاتراك في الحكم في العالم العربي".

وعزا المرزوقي ذلك لكون "النضوج السياسي الذي حصل للاتراك في عهد كمال اتاتورك لم يحصل في العالم العربي".

وبذلك يختلف راي ابو يعرب المرزوقي كليا مع راي رئيس حزب النهضة راشد الغنوشي الذي كان ذكر في وقت سابق ان "الاتراك استانسوا ببعض كتاباته في رسم طريق نجاحهم في الحكم".

لكن المرزوقي دعا الى "تحرير الاسلاميين والعلمانيين العرب على حد سواء من عملية التقابل الحدية التي وجدوا انفسهم فيها".

وقال ان "الاتراك نجحوا عندما تبين لهم ان المثال الفرنسي في عزل الدين تماما عن الواقع لن ينال رضاء الشعب".

وخلال احدى جلسات الندوة دعا القيادي في حزب العدالة والتنمية المغربي عبد العالي حامي الدين الى "الانعتاق من النموذج التركي".

من جهتها، قالت الناشطة الاردنية توجان الفيصل ان "الاسلاميين الاتراك تحركوا على اساس قاعدة اقتصادية متينة وعيونهم على الانضمام للاتحاد الاوروبي ما اهلهم للانعتاق من السلفية عكس الاسلاميين في العالم العربي الذين ينتمون الى مرحلة تاريخية منتهية ويتصرفون بانفصام مع الواقع وكانهم خلفاء راشدون معزولون" بحسب تعبيرها.

واضافت الناشطة العلمانية ان "الاتراك ذاتهم اوشكوا على الانجرار الى النموذج العربي السلفي عندما عاودتهم احلام التمدد وعظمة السلاطين العثمانيين بعد الثورات العربية الاخيرة، لكنهم بداوا يراجعون انفسهم".

وخلصت الفيصل الى اعتبار ان "تركيا لن تدعم النهج الاسلامي العربي السلفي، وبذلك سيتكرس الفارق بين الاثنين اكثر فاكثر".

من جهته، يرى المفكر الاسلامي المصري فهمي هويدي انه "لا يمكن استنساخ النماذج الاسلامية في الحكم بل يمكن الاستفادة المتبادلة من بعضها البعض وذلك بالنظر الى اختلاف التركيبات الاجتماعية والثقافية".

واضاف في معرض شرح رايه لوكالة فرانس برس "مثلا، العلمانية دين في تركيا، لكنها سيئة السمعة في العالم العربي".

وذهب الشيخ حسن الترابي ايضا الى ان "لكل بيئة مقتضياتها واحكامها وان كانت الاهداف واحدة بين كل الاسلاميين".

واضاف "هناك فارق واسع على سبيل المثال بين اليمن التي لم يتم احتلالها ابدا وبالتالي لم تعش العلمانية اطلاقا وبين تركيا".

كما نوه الترابي الى نقطة "الارث الثقافي للشعوب، حيث تختلف المجتمعات العربية التي استعمرها الفرنسيون فعلمنوها عن تلك التي استعمرها الانكليز حيث الملكة لا تزال رئيسة الكنيسة".

وفي هذا الاطار اعتبر المرزوقي ان "الحركة الاسلامية في تونس ستكون مضطرة للتصالح مع نمط المجتمع الذي عاش مرحلة العلمانية كما اضطر الى ذلك الاسلاميون الاتراك مع وجود الفارق بين خصوصيات المجتمعين".

كذلك يرى عبد الوهاب بدرخان ان "محاولة فرض نمط حكم اسلامي عقائدي سيواجه الفشل المحتوم في العالم العربي لان اغلب المجتمعات تلقت جرعة من العلمانية تمكنها من الوقوف في وجه المد السلفي".

وتناقش ندوة "الاسلاميون والثورات العربية.. تحديات الانتقال الديموقراطي واعادة بناء الدولة"، التي ينظمها مركز الجزيرة للدراسات على مدى يومين، عدة مواضيع من اهمها "الحقوق السياسية في سياق صعود الاسلاميين" و"هواجس الاقباط من الاسلام السياسي" و"ادارة التعددية والتوافق السياسي" و"الاسلاميون والعلاقات الخارجية والمعاهدات الدولية".

ويشارك في الندوة اغلب زعماء التيارات الاسلامية في بلدان الربيع العربي مثل راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الحاكمة في تونس وخيرت الشاطر نائب مرشد جماعة الاخوان المسلمين الحاكمة في مصر وعلي صدر الدين البيانوني المراقب العام السابق للاخوان المسلمين في سوريا وابراهيم المصري الامين العام للجماعة الاسلامية في لبنان.