ندم أميركي 'مبرر' على ضعف التمثيل في مسيرة باريس

البيت الأبيض: سفر اوباما أو نائبه يطرح تحديات أمنية

واشنطن - اعرب البيت الابيض الاثنين عن الاسف لعدم ارسال مسؤول اميركي كبير للمشاركة في مسيرة الاحد الباريسية التي جمعت اكثر من مليون شخص ونحو خمسين قائد دولة.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنست "كان علينا ارسال مسؤول اعلى الى هناك".

ومثلت واشنطن في المسيرة سفيرتها في باريس جين هارتلي.

وتاتي التصريحات ردا على انتقادات كثيرة ظهرت في الاعلام الاميركي لعدم توجه الرئيس باراك اوباما او نائبه او حتى احد الوزراء الى باريس للمشاركة في المسيرة ضد الارهاب.

وقال ايرنست ان اوباما كان يود ان يتوجه الى باريس بنفسه، الا ان المتطلبات الامنية وعدم وجود وقت كاف للتخطيط حالت دون ذلك.

واوضح "ان الاجراءات الامنية لزيارة على مستوى الرئيس او نائب الرئيس هائلة وكبيرة.. وفي وضع مثل هذا يكون لها تاثير كبير جدا على المواطنين الاخرين الذين يحاولون المشاركة في حدث عام كبير مثل هذا".

وخرج نحو 1,5 مليون شخص الى شوارع باريس الاحد تكريما لـ17 شخصا قتلوا في هجمات في باريس بدأت الاسبوع الماضي.

وشارك في المسيرة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند و50 من قادة العالم في عرض للتضامن ضد الارهاب.

وقال ايرنست انه رغم التمثيل الاميركي الذي لم يكن على مستوى عال في المسيرة "فيجب ان لا يكون هناك اي شك في عقول الناس في فرنسا او في انحاء العالم وبالتاكيد يجب ان لا يكون هناك شك في عقول اعدائنا بالتزامنا بالعلاقة القوية بين الولايات المتحدة وفرنسا".

وتساءل عدد من المعلقين في وسائل الإعلام الأميركية عن غياب أوباما عن المشاركة في المسيرة او ايفاد نائبه جو بايدن او وزير الخارجية الأميركي، بالنظر إلى صدارة الولايات المتحدة عالميا في مكافحة الارهاب وخوض الحروب ضد الإرهاب.

ويزور كيري الهند في زيارة مقررة مسبقا. والتقى وزير العدل الأميركي إريك هولدر مع نظرائه الاوروبيين في باريس لبحث سبل منع التطرف المتسم بالعنف لكنه لم يشارك في المسيرة.

وناقشت شبكة "سي.ان.ان" التلفزيونية الأميركية الغياب الأميركي في برامجها الاخبارية. وقال فريد زكريا المحاور الذي يقدم برنامجا عن الشؤون العامة في الشبكة ان غياب كبار المسؤولين الأميركين خطأ.

وكتبت مذيعة فوكس نيوز جريتا فان سوسترن تغريدة قالت فيها "هذا محرج حقا. أين الرئيس أوباما؟ لماذا لم يذهب"؟

وقال نوت غينغريتش الرئيس السابق لمجلس النواب الأميركي الذي سعى للفوز بترشيح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة لعام 2012 "من المحزن ان يظهر 50 من زعماء العالم تضامنا في باريس لكن الرئيس أوباما يرفض المشاركة. الجبن مستمر."