نحو 'دواء شخصي' آمن

واشنطن
حبة دواء آمنة لكل مريض

يبدأ الخميس عمل مجموعة تضم شركات أدوية وأكاديميين واستشاريين لدراسة العوامل الوراثية للاشخاص الذين يؤدي تناولهم لادوية بناء على وصفة طبية الى اصابتهم بأعراض جانبية خطيرة.

وقد تساهم تلك الدراسة في النهاية في مساعدة الاطباء على تحديد الاشخاص العرضة للاصابة بمضاعفات خطيرة قبل ان يصفوا لهم الدواء في خطوة أخرى نحو "الدواء الشخصي".

وقال مسؤولون ان الدراسة قد تساهم في مساعدة شركات الادوية على ان تطرح في الاسواق ادوية جديدة كانت في السابق ستمنع بسبب الآثار الجانبية الخطيرة التي تظهر على عدد محدود من المرضى. ويمكن استخدام هذه الادوية اذا تمكنت الاختبارات الجينية من تحديد المرضى المعرضين للاصابة بأعراض جانبية.

وقال ارثر هولدن رئيس المجموعة ومديرها التنفيذي في مقابلة "أتمنى أن نحدث تأثيرا كبيرا في مجال الاستخدام الامن للادوية وتطويرها".

وأضاف هولدن أن المجموعة التي أطلق عليها اسم "الاتحاد الدولي لدراسة الانعكاسات الخطيرة" هي مجموعة لا تهدف للربح تستمد تمويلها الذي يقدر بملايين الدولارات من سبع شركات لصناعة الادوية. ورفض هولدن الكشف عن حجم تمويل المجموعة.

وستركز المجموعة في البداية على أمراض الكبد الناجمة عن تعاطي بعض الادوية ومرض جلدي نادر وهو "متلازمة ستيفنز-جونسون" والذي يسبب في اصابة الجلد بقرح وطفح جلدي خطير.

وسيحلل الباحثون المعلومات الجينية الخاصة بمرضى اصيبوا بأي من هذين العرضين نتيجة لتعاطي بعض الادوية ومقارنتها بمرضى آخرين تناولوا نفس الادوية دون ان تظهر عليهم اي أعراض جانبية. وسيبحثون عن أي تركيبات جينية مشتركة بين المرضى الذين أصيبوا بالمضاعفات.

وسيتم الكشف عن نتائج الدراسة بعد انتهاءها ليتم استغلالها في تطوير اختبارات للكشف عن أي أنماط جينية قد تسبب حساسية تجاه أدوية معينة.

وقالت الطبيبة جانيت وودكوك وهي نائبة مفوض بإدارة الاغذية والادوية الاميركية في مقابلة ان "هذه (الاختبارت) ستزودنا لاول مرة بفرصة لمعرفة ان كانت بعض تلك المضاعفات الخطيرة لتعاطي بعض الادوية لها أساس جيني. وهذا سيسمح لنا بتحديد الاشخاص المهددين بمثل هذه المضاعفات".

وانضمت شركات "ابوت لابوراتوريز" و"فايزر" و"جلاكسوسميث كلاين" و"جونسون اند جونسون" و"روش" الى المشروع. وقال هولدن انه يتوقع انضمام شركات أخرى.

والدراسة التي تقوم بها المجموعة هي واحدة من سلسلة من الجهود التي تهدف الى الكشف عن الآثار الجانبية الخطيرة لبعض العقاقير في أعقاب سلسلة من الحالات التي أثارت جدلا بشأن سلامة تعاطيها.
ومن المتوقع أن يوقع الرئيس الاميركي جورج بوش في الايام المقبلة تشريعا يهدف الى تقوية مراقبة ادارة الاغذية والادوية على مخاطر الادوية في السوق الاميركية.