نجوم شابة تقود لفهم ظهور الحياة على الأرض

من أجل المزيد من التوضيح

فلورنسا (ايطاليا) - رصد علماء فضاء عنصرا كيميائيا ضروريا لتشكل الحياة حول ثلاثة نجوم شابة تشبه الشمس في وقت مبكر من تشكلها، بحسب ما أظهرت دراستان نشرتا في مجلة الجمعية الملكية لعلم الفلك.

وقال فيكتور ريفيا الباحث في مرصد أرسيتري قرب فلورنسا المشارك في واحدة من الدراستين إن جزيئات إيزوسيانات الميثيل "تؤدي دورا أساسيا في تشكل البروتينات، وهي المكون الأساسي للحياة".

ويتيح هذا الاكتشاف التعمق في فهم ظهور الحياة على الأرض قبل مليارات السنوات، وفقا للباحثين.

وتقع النجوم الثلاثة على بعد 400 سنة ضوئية من الأرض وهي تشبه شمسنا حين كانت في بدايات تكوّنها قبل أربعة مليارات و500 مليون سنة.

ويشير وجود هذه المادة الكيميائية قرب النجوم إلى أن العناصر الأساسية لتشكّل الحياة "كانت على الأرجح متوافرة في المراحل الأولى من عمر المجموعة الشمسية"، وفقا لنيل ليغترنيك الباحث في مرصد لايدن في هولندا والمشارك في إعداد الدراسة الثانية.

واكتشف العلماء هذه الجزيئات بفضل التلسكوب العملاق "ألما" في شمال تشيلي. وهي تسبح في سحابة كثيفة من الغبار النجمي والغاز تدور حول النجوم الثلاثة.

وقال فيكتور ريفيا "بفضل الإمكانات المذهلة للتلسكوبات الحالية، نكتشف وجود جزيئات عضوية أكثر فأكثر تعقيدا حول المواضع التي ولدت فيها نجوم وكواكب جديدة".

وأتاح التسلكوب "ألما" حتى الآن رصد جزيئات من السكر في سحب الغاز حول نجم شاب آخر، وهذه المادة هي ايضا من العناصر الأساسية لتشكل الحياة.