نجم أفلام هاري بوتر يهرب من سجن وحشي في أفريقيا

الممثل البريطاني دانيال رادكليف يجسد في فيلم السيرة الذاتية 'إسكايب فروم بريتوريا' دور ناشط أبيض مناهض للفصل العنصري.


ثاني عمل لرادكليف في أفلام الإثارة السياسية


أغرب دور لنجم هاري بوتر كان تجسيده لشخصية ميت طوال فيلم 'رجل الجيش السويسري'


أول دور لرادكليف في أفلام السيرة الذاتية

باريس - انتهى النجم دانيال رادكليف بطل أفلام "هاري بوتر" الثلاثاء من تصوير فيلم جديد يؤدي فيه دور ناشط أبيض مناهض للفصل العنصري هرب من أحد أشد السجون في جنوب إفريقيا.
واستند فيلم "إسكايب فروم بريتوريا" إلى قصة تيم جنكين وهروبه من سجن "بريتوريا ماكسيموم سيكيوريتي بريزن" مع صديقه ستيفن لي في العام 1979.
وقالت الشركة المنتجة للفيلم "آركلايت فيلمز" إن لقطات جديدة ستعرض في مهرجان كان السينمائي الذي يبدأ الثلاثاء.
وحكم على جنكين البالغ من العمر اليوم 70 سنة، بالسجن 12 عاما لتوزيعه منشورات تدعم حزب "المؤتمر الوطني الإفريقي" الذي كان محظورا آنذاك.
وهو نجح في صنع مجموعة من المفاتيح الخشب لمجموعة من الأبواب الموجودة داخل السجن.
وباستخدام جهاز مصنوع من مقبض مكنسة ومرآة كان يخفيها في زنزانته، فتح جنكين باب زنزانته وأطلق سراح المسجون في الزنزانة المجاورة إضافة إلى صديقه لي.
وتمكن الصديقان من الخروج من السجن الخاضع لحراسة مشددة والهرب إلى لندن.
وأخرج الفيلم المخرج البريطاني الأسود الصاعد فرانسيس أنان الذي كتب السيناريو ايضا.

وقد قدم الممثل الشاب شخصيات أخرى في أفلام متعددة بعد نجاحه في سلسلة "هاري بوتر"، لكنه حسب النقاد والمتابعين لم يستطع الخروج من عباءة الساحر الصغير.
وشارك الممثل البالغ من العمر 29 عاما في أفلام: "رجل الجيش السويسري" 2016، "الآن أنت تراني 2" 2016، "أبواق" 2013، "فرانكشتاين" 2015، "ماذا لو" 2013، "اقتل أعزاءك" 2013، "المرأة ذات الرداء الأسود" 2012، "ترين ريك" 2015، وغيرها من ألافلام التي شارك بها أثناء إنتاج سلسلة "هاري بوتر".
ويعد "إسكايب فروم بريتوريا" ثاني فيلم يؤدي فيه رادكليف دورا في سينما الإثارة السياسية ومناهضة العنصرية اعتمادا على قصص حقيقية، فقد قدم في العام 2017 فيلم "الامبرياليون" الذي استند إلى قصة حقيقية، حيث يعمل وكيل مكتب تحقيقات فيدرالية متخفيًا لعرقلة جهود جماعة إرهابية تصنع قنبلة مدمرة، بمساعدة شاب متعصب للنازية.
وجسد النجم البريطاني شخصية الامبريالي المتعصب للنازية في أول فيلم يؤدي فيه شخصية مختلفة عن أدواره السابقة، حيث يساعد إحدى أخطر الجماعات المحلية المتعصبة لتصنيع قنبلة مدمرة، في أجواءٍ من الآكشن والإثارة.
أما أغرب قدمه رادكليف في السينما حتى الآن، فكان في فيلم "رجل الجيش السويسري" عام 2016، حيث جسد شخصية رجل ميت طوال أحداث الفيلم.
فيلم "إسكايب فروم بريتوريا" يعد العمل الثاني الجديد لرادكليف الذي يعرض ﻷول مرة في مهرجان كان، حيث قدم الفيلم الأول "بنادق أكمبو" الكوميدي في دورة 2018.