نجمة عبد الله تغني لجمهور المثقفين على مسرح مؤسسة العويس

أصالة فنية

في إطار احتفالاتها بتوزيع جوائز الدورة الثالثة عشرة أقامت مؤسسة سلطان بن على العويس حفلا غنائيا على مسرحها بمبنى المؤسسة، أحيته المطربة البحرينية نجمة عبد الله، بدأ بفيلم تسجيلي لسيدة الغناء العربي أم كلثوم استعرض جانبا من حياتها ولقطات وأغاني من أفلامها والمسارح التيي غنت عليها، وتضمن مشاهد نادرة لجنازتها حيث خرجت القاهرة عن بكرة أبيها لتشييع جثمانها.

المطربة البحرينية الأكثر شبها صورة وغناء شدت بأشهر أغاني سيدة الغناء العربي وسط حضور لافت من الكتاب والمثقفين والإعلاميين وجمهور دبي، من بين الأغاني التي شدت مقاطع منها "القلب يعشق كل جميل" و"حب إيه" و"عودت عيني على رؤياك"، و"أمل حياتي" و"يا مسهرني" و"حيرت قلبي"، وبعيد عنك" و"أنت عمريي".

ونجمة عبدالله بدأت الغناء لكوكب الشرق منذ 20 عاما، ودفعها تشجيع الناس ووقوفهم معها إلى الاستمرار في أداء أغنيات أم كلثوم رغم أن تقليدها شاق للغاية، وقالت إنها ستظل تقلد أم كلثوم طوال حياتها.

ونفت المطربة البحرينية أن يكون تقليدها سيدة الغناء العربي في الشكل فقط، مؤكدة أن طبقة صوتها قريبة للغاية من أم كلثوم، وقالت إن وجه الشبه الكبير بينها وبين سيدة الغناء العربي أم كلثوم هو سبب شهرتها الرئيسي، وهو ما دفعها أيضا لأداء أغنيات أم كلثوم، محاولة السير على خطاها الفنية بشكل عام، خاصة بعد أن حصلت على لقب 'كوكب الشرق الخليجية' بل والالتزام بضوابط فنية أبرزها رفض التعري، إيمانا منها بأن صوت الفنان هو طريق شهرته وليس مظهره.

وأكدت مؤسسة العويس أن اختيارها لنجمة عبد الله نظراً لما تمثله من أصالة فنية عبر أدائها لأغنيات أم كلثوم، حيث برعت في أداء الأغنيات الصعبة لكوكب الشرق وذلك لما يمثله صوتها من طاقة استثنائية تساعد على أداء أغنيات أم كلثوم.

بدأت نجمة عبد الله الغناء في عام 1980 ، ثم أصدرت أول ألبوم غنائي عام 1985 بعنوان "من أين يا صبية". وانتسبت إلى فرقة البحرين للموسيقى عام 1996، بقياده المايسترو أحمد عبد اللطيف بدر، الذي دربها على غناء كلاسيكيات أم كلثوم، وفي عام 1997 أصدرت ثاني ألبوم غنائي بعنوان "حكّم ضميرك".

غنت على عدد من كبريات المسارح العربية مثل مسرح دار الأوبرا بدمشق عام 2001 ومسرح دار الأوبرا في القاهرة عام 2011، ومسرح جرش في الاردن عام 2007، ومسرح الحمامات في تونس عام 2008، كما شاركت في عدد من المهرجانات العربية والبرامج التلفزيونية حتى لقبتها الصحافة بـ (كوكب الخليج).