نجمة بوليوود تخرج منتصرة من 'الاخ الاكبر'

فوز مشرف

لندن - تحاول شيلبا شيتي الممثلة الصاعدة في بوليوود عاصمة السينما الهندية تخطي النزاع والمزاعم عن تعرضها لمعاملة عنصرية بعد فوزها في برنامج"الاخ الاكبر" البريطاني وهو من برامج تلفزيون الواقع مما قد يرشحها لغزو عالم السينما خارج حدود بلادها.
وقالت شيتي انها لا تعتقد ان من اتهمن بتعذيبها في برنامج تلفزيون الواقع كن يقصدن معاملتها بشكل عنصري وان كانت تعليقاتهن قد فجرت استياء دوليا.
وحصلت الممثلة الهندية على 63 في المئة من أصوات المشاهدين الاحد لتحقق الفوز فيما اعتبر دفعة للمساواة العرقية في بريطانيا والهند.
وهزمت شيتي 13 متنافسة من بينهن الممثلة التلفزيونية جيد جودي التي اتهمت بالعنصرية وعدد اخر من المتنافسات اللاتي أثارت معاملتهن للممثلة الهندية آلاف الشكاوى وهيمنت على عناوين الصحف بل دفعت أحد رعاة البرنامج الى الانسحاب منه.
لكن الممثلة الهندية البالغة من العمر 31 عاما سارعت الى التهوين من مزاعم عن سقوطها ضحية للتحرش العنصري.
وقالت شيتي وهو تخرج منتصرة من منزل الاخ الاكبر حيث عاشت 26 يوما تحت مراقبة مستمرة طوال 24 ساعة "تحدث أشياء والناس يخطئون وكلنا بشر وكلنا خطاؤون".
وقالت في لقاء مع القناة الرابعة التي كانت تبث الحلقات المثيرة للجدل "أعرف شيئا واحدا يقينا ان جيد لم تقصد حقا ان تكون عنصرية".
مضيفة "لا أريد حقا أن اترك بريطانيا وقد وضعت اي شخص في مشكلة...أريد فقط ان أشكر كل بريطانيا العظمى لاتاحة هذه الفرصة الرائعة لاجعل بلادي فخورة".
وسلط هذا النصر الاضواء على شيتي التي غطى على شهرتها في بوليوود خلال السنوات الاخيرة ظهور نجمات جديدات ويمكن ان يجعلها مرة اخرى نجمة مرغوب فيها.
وذكرت الصحف البريطانية انه عرض عليها بالفعل أكثر من عمل ومن بينها دور رئيسي في عمل كوميدي جديد لتلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية "بي.بي.سي".

وفي المقابل قد تضع هذه المسابقة نهاية لمستقبل جودي الفني وأيضا لعارضة الازياء دانييل لويد والمغنية جو أوميرا اللتين هاجمتهما الصحف للطريقة التي عاملا بها شيتي خلال البرنامج.
وخلال البرنامج نعتت الممثلة الهندية بانها "كلبة" ورفض البعض معرفة اسمها وكانوا يشيرون اليها "بالهندية" وقالت لويد في احدى تعليقاتها "فلتعد في داهية الى بلادها. انها حتى لا تستطيع التحدث بالانجليزية".
واعتذرت جودي عن كل ما يمكن ان تكون قد سببته من ضيق وقيل انها تفكر في السفر الى الهند في رحلة لاصلاح ما فسد.