نجل القذافي: ليبيا موافقة على تقديم تعويضات لضحايا لوكربي

سيف الاسلام القذافي يؤكد استعداد بلاده لمزيد من المرونة في تعاملها مع ملف لوكيربي

لندن - اعلن سيف الاسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي في لندن ان ليبيا موافقة على مبدأ تقديم تعويضات لعائلات ضحايا اعتداء لوكربي، وان كانت تعتبر المواطن الليبي الذي حكم عليه بالسجن مدى الحياة في اطار هذه القضية بريئا.
وسئل ابن العقيد القذافي عما اذا كانت ليبيا موافقة على مبدأ تقديم تعويضات لعائلات الضحايا، فقال "سبق وقلنا ذلك". واضاف في ختام محاضرة حول السياسة الخارجية القاها في المعهد الملكي للشؤون الدولية في لندن "نعتقد ان عبد الباسط علي المقرحي بريء، لكن ثمة التزامات متحتمة علينا".
ورفض سيف الاسلام القذافي، الذي لا يشغل منصبا رسميا في بلاده بل يدير مؤسسة القذافي الخيرية واسعة النفوذ، اعطاء اي تفاصيل حول قيمة التعويضات التي قد يتم تقديمها.
وتعقد اجتماعات منتظمة بين مسؤولين ليبيين واميركيين وبريطانيين لبحث مسألة التعويضات لعائلات ضحايا هذا الاعتداء الذي وقع عام 1988، ومعظمهم من الاميركيين والبريطانيين.
وكان نجل العقيد القذافي اعلن في ايار/مايو لصحيفة شتيرن الالمانية ان والده يعتزم انشاء "صندوق دولي للتعويض لضحايا الارهاب"، ستفيد منه ايضا عائلات ضحايا اعتداء لوكربي.
غير ان مسؤولا ليبيا كبيرا اكد خلال زيارة الى لندن هذا الاسبوع ان طرابلس لا تعتزم التعويض لضحايا اعتداء لوكربي لان مواطنها الذي حكم عليه في كانون الثاني/يناير 2001 "بريء".
وقال سليمان ساسي الشحومي مسؤول العلاقات الخارجية في البرلمان الليبي "اننا على يقين من انه بريء ولذلك لم نقبل ابدا مبدأ دفع تعويضات" الى الضحايا.
كما نقلت صحيفة يدعوت احرنوت الاسرائيلية في موقعها على الانترنت عن نجل القذافي قوله إنه "يجب على المسلمين أن يتعلموا من يهود أميركا، الذين لا يطالبون بدولة مستقلة، ولذلك فانهم يتمتعون بتأثير كبير في الدولة العظمى". وحسب أقواله، فإن نموذج اليهود الأميركيين يناسب المسلمين في كل العالم". وفي هذا الصدد، نقل القذافي الابن، رسالة من والده، الذي يضغط على المتمردين المسلمين في الشيشان وفي الفلبين، كي يتوقفوا عن الكفاح من أجل الاستقلال، ووالاستعاضة عنه بالانخراط في الانظمة القائمة. وقال الزعيم الليبي إنه يفضل رؤية المسلمين في حكومة روسيا على أن يقيموا دولة مستقلة.
كما جاء في صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية السبت، أن سيف الاسلام القذافي كرر رؤيه والده، واقترح على الفلسطينيين التنازل عن إقامة دولة فلسطينية والطموح، بدل ذلك، إلى اقامة دولة ثنائية القومية - يهودية - عربية، واقترح تسميتها "الجمهورية الفدرالية للبلاد المقدسة".
وحسب خطة القذافي فان إسرائيل ستعترف بكل الفلسطينيين، بما فيهم اللاجئين، وأن طابع الدولة الجديدة يتم تحديده في انتخابات عامة. وحسب اقواله "إذا رفضت إسرائيل هذا الاقتراح، يجب مقاطعتها إقتصاديا وفرض الضغوط السياسية عليها".