نجاد يدعو الى شطب اسرائيل عن الخريطة

تصريحات ثورية

طهران - دعا الرئيس الايراني المحافظ المتشدد محمود احمدي نجاد الاربعاء الى "شطب اسرائيل عن الخريطة".
وقال احمدي نجاد في خطاب القاه في مؤتمر تحت عنوان "العالم من دون الصهيونية" "كما قال الامام (الخميني) اسرائيل يجب شطبها عن الخريطة".
وهي المرة منذ اعوام يدعو فيها مسؤول ايراني كبير علنا الى ازالة اسرائيل، حتى لو اندرج ذلك في اطار الترويج للنظام.
واضاف الرئيس الايراني الذي تسلم منصبه في اب/اغسطس ان "الامة الاسلامية لن تسمح لعدوها التاريخي بان يعيش في قلبها".
ودعا امام نحو اربعة آلاف طالب متشدد الى وحدة الفلسطينيين لبلوغ "مرحلة ابادة النظام الصهيوني".
ودافع احمدي نجاد الضابط السابق في حرس الثورة الايراني عن نضال الفلسطينيين منددا بالقادة الاقليميين الذين اعترفوا او سيعترفون باسرائيل.
واضاف ان "المعارك في الاراضي المحتلة تشكل جزءا من حرب ستحدد مصيرها، فنهاية حرب عمرها مئات الاعوام ستتقرر على الارض الفلسطينية".
واكد ان "قادة الامة الاسلامية الذين سيعترفون باسرائيل سيحترقون في نيران غضب شعوبهم"، لافتا الى ان هؤلاء سيوقعون "استسلام العالم الاسلامي".
وندد باسرائيل كونها صنيعة "قوى الظلم العالمية"، في اشارة الى الولايات المتحدة والغرب.
واذ تحدث احمدي نجاد عن "حرب تاريخية عمرها قرون عدة بين الظالم والعالم الاسلامي"، اعلن "سقوط اخر معقل للاسلام قبل نحو قرن عندما التزم الظالمون انشاء النظام الصهيوني".
وتابع "انهم يستخدمونها (اسرائيل) قاعدة متقدمة لنشر افكارها في قلب العالم الاسلامي".
ويشكل رفض ايران الاعتراف باسرائيل احد ابرز العوائق امام تطبيع العلاقات بين طهران والغرب.
وتتهم الولايات المتحدة ايران بتعطيل جهود السلام وتزويد الحركات الاصولية المناهضة لاسرائيل السلاح.
ونددت فرنسا في بيان صادر عن وزارة الخارجية ب"اكبر قدر من الشدة" بدعوة الرئيس الايراني الى "شطب اسرائيل عن الخريطة".