نجاد يحذر اسرائيل والغرب من التدخل في شؤون لبنان

'الامة اللبنانية ودول المنطقة سيقطعون يدكم القذرة المتآمرة'

طهران - وجه الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الاربعاء تحذيرا الى اسرائيل والولايات المتحدة وبعض الدول الاوروبية داعيا اياها الى "وقف التحريض على الفتنة" في لبنان اذا كانت لا تريد ان ينقلب الشعب ضدها.

وقال الرئيس الايراني في خطاب بثه التلفزيون مباشرة "انتم على منحدر خطر يقودكم نحو الهاوية وطريقتكم في التصرف تظهر ان تداعيكم يتسارع"، في اشارة الى الولايات المتحدة واسرائيل ودول اوروبية لم يسمها.

واضاف "عبر تصرفاتكم هذه، تسيئون لسمعتكم. اوقفوا تدخلكم واذا لم توقفوا تحريضكم على الفتنة (في لبنان) فان الامة اللبنانية ودول المنطقة سيقطعون يدكم القذرة المتآمرة".

وفي وقت لاحق، اعلن احمدي نجاد خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي تقوم بلاده بوساطة مع قطر لحل الازمة في لبنان، ان ايران "ستبذل كل جهدها للمساعدة على حل الازمة".

ونقلت وكالة ايرنا الرسمية عن احمدي نجاد قوله ان "على دول المنطقة جميعها تقديم المساعدة للمسؤولين والفرقاء اللبنانيين لتسوية الخلافات بينهم".

ويشهد لبنان ازمة سياسية حادة بعد سقوط حكومة الوحدة الوطنية على خلفية انقسام حاد حول المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري، والد سعد الحريري، نتيجة استقالة احد عشر وزيرا بينهم عشرة يمثلون حزب الله وحلفاءه.

والاثنين سلم المدعي العام دانيال بلمار قاضي الاجراءات التمهيدية في المحكمة الخاصة بلبنان دانيال فرانسين القرار الاتهامي في جريمة اغتيال رئيس الحكومة اللبناني الاسبق رفيق الحريري.

وتفيد تقارير نشرت في وسائل اعلام اجنبية خلال السنتين الاخيرتين ان القرار سيتضمن اتهاما الى حزب الله، الحزب السياسي النافذ والحركة اللبنانية الوحيدة المسلحة الى جانب الدولة.

واعلن حزب الله رفضه للقرار قبل صدوره وهو يتهم المحكمة بانها مسيسة ويطالب بوقف التعاون معها، الامر الذي يرفضه فريق سعد الحريري رئيس اكبر كتلة نيابية في البرلمان.

وكان المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي اعتبر في 20 كانون الاول/ديسمبر ان اي قرار يصدر عن المحكمة الدولية المكلفة محاكمة قتلة رفيق الحريري، سيكون "لاغيا وباطلا".

وانشئت المحكمة بناء على طلب لبنان، وبموجب قرار صادر عن مجلس الامن الدولي تحت الفصل السابع الملزم، في ايار/مايو 2007، للنظر في جريمة اغتيال رفيق الحريري الذي قضى مع 22 شخصا آخرين في تفجير سيارة مفخخة في بيروت في 14 شباط/فبراير 2005.