نجاح العملية الجراحية الجديدة للعاهل السعودي

المشكلة في الفقرة الثالثة

الرياض ودبي – اعلن الديوان الملكي السعودي الاثنين نجاح العملية الجراحية التي اجراها العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز.

ونقلت وكالة الانباء السعودية الرسمية عن بيان للديوان الملكي انه "اجريت لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الاثنين عملية جراحية في الظهر حيث تم تثبيت التراخي في الرابط المثبت حول الفقرة الثالثة في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض"، مؤكدا ان "العملية تكللت بالنجاح".

وكان الديوان الملكي اعلن في بيان الثلاثاء الفائت ان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي خضع العام الماضي في الولايات المتحدة الاميركية لعمليتين جراحيتين في الظهر، يعاني مجددا من الام في الظهر وسوف يخضع لعملية جراحية خلال الايام المقبلة في الرياض.

وقد ادخل الملك السعودي المستشفى الاحد.

وكان العاهل السعودي البالغ من العمر 87 عاما قد خضع في تشرين الثاني/نوفمبر 2010 في نيويورك لعملية جراحية في الظهر. ثم خضع لعملية ثانية مطلع كانون الاول/ديسمبر قبل ان يمضي فترة نقاهة في المغرب اعتبارا من 22 كانون الثاني/يناير 2011.

وفي 23 شباط/فبراير، عاد الملك عبدالله الى بلاده بعد غياب استمر ثلاثة اشهر واستأنف تولي شؤون المملكة.

والحالة الصحية للملك عبد الله محور اهتمام شديد في المملكة حيث النظام السياسي عبارة عن تسلسل هرمي صارم فيما لا تزال الشكوك قائمة حول خطط الخلافة على الامد البعيد للعائلة الحاكمة.

ولا يزال ولي العهد السعودي الامير سلطان بن عبد العزيز موجودا في الولايات المتحدة منذ يونيو/حزيران للعلاج. ووصفت برقية دبلوماسية مؤرخة عام 2009 ونشرها موقع ويكيليكس الامير سلطان بانه "عاجز من جميع النواحي العملية".

ويعتقد على نطاق واسع ان الشخص التالي في الترتيب بعد الامير سلطان هو الامير نايف وزير الداخلية وهو في اواخر السبعينات ويشتهر بانه محافظ اكثر من شقيقيه الاكبر منه الملك وولي العهد.