نجاة مصر من كارثة قطار أخرى

المأساة كادت ان تتكرر!

القاهرة - ذكرت التقارير أن مصر نجت من كارثة قطار أخرى بعد أن أمسكت النار في عربة قطار كان في طريقه من أسوان إلى القاهرة، وذلك بالقرب من مدينة أسيوط الواقعة على بعد نحو 400 كيلومتر جنوب القاهرة.
وذكرت مصادر أن النار التي يعتقد أنها اشتعلت نتيجة إلقاء عقب سيجارة مشتعل داخل العربة الاولى للقطار، لم تمتد إلى عربات أخرى.
ولم ترد أنباء على الفور عن وقوع إصابات حيث أن العربة تستخدم لشحن رسائل البريد ولا يسمح بدخولها إلا للعاملين بالسكة الحديد.
وألمحت التحقيقات الاولية أن عقب السيجارة المشتعل ألقاه أحد العاملين.
وذكر شهود عيان أن سكان قرية ماتسلوت استدعوا رجال الاطفاء بعد أن شاهدوا دخانا كثيفا يرتفع من نافذة القطار المسرع.
ويبدو أن سائق القطار لم يلحظ النار وواصل الرحلة لنحو كيلومترين قبل أن يلحق رجال الاطفاء بالقطار ويسيطروا على الحريق.
وهذا الحادث هو الثاني على نفس الخط في غضون نحو شهر واحد.
ففي شباط/فبراير الماضي أمسكت النار بقطار كان في طريقه من القاهرة إلى أسوان بالقرب من العياط الواقعة على بعد نحو 70 كيلومترا من القاهرة. وقتل أكثر من 370 شخصا في ذلك الحادث المأساوي بعد أن انتشرت النار في سبعة من عربات القطار.
وتضاربت التقارير الرسمية عن سبب اندلاع النيران، غير ان تقريرا للجنة من اساتذة الهندسة بالجامعات المصرية اوضح ان سبب الانفجار خطأ في تركيب الوصلات الكهربائية للقطار ادى للكارثة.
وأضطر وزير النقل المصري إبراهيم الدميري إلى تقديم استقالته، وتم عزل مسئولين كبار آخرين في السكك الحديدية من مناصبهم، فيما وعدت الحكومة بتحديث نظام السكك الحديدية الذي عفي عليه الزمن، وهو ما لم يحدث حتى الآن.