نتنياهو يشكو محمد عساف لواشنطن

نجومية محفوفة بالمخاطر

القدس – قام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو برفع شكوى ضد المطرب الفلسطيني محمد عساف لوزير الخارجية الأميركية جون كيري معتبراً إياه يحرض على القضاء على إسرائيل.

واعتبر نتنياهو أن أغنية "ياطير الطاير" التي قدمها عساف في حفل استقبال فريق برشلونة في فلسطين تتجاهل المدن الإسرائيلية وتؤكد على وجود المدن الفلسطينية فقط.

وجاء في الشكوى المقدمة من نتنياهو لوزير الخارجية الأميركية جون كيري أن عساف يردد في الأغنية أسماء البلدات والمدن الفلسطينية بأسماء ما قبل 1948 أي قبل الاحتلال الإسرائيلي وهو ما اعتبره تهميشا واضحا للوجود الاسرائيلي.

وتطرق نتنياهو إلى مقاطع من أغنية محمد عساف "يا طير الطاير" التي اداها الفنان الفلسطيني أثناء استقبال فريق برشلونة الإسباني في أريحا الأسبوع الماضي.

وأبدى نتنياهو انزعاجه تحديداً من ذكر البلدات الفلسطينية مترجماً هذه الفقرة: "فلسطين بلادي حلوة يا ما شاء الله... ميّل ع صفد حوِّل ع طبريا... لعكا وحيفا سلّم عبحرها ... ولا تنسى الناصرة هالقلعة العربية... بشّر بيسان برجعة أهلها" وفق ما ذكرته وسائل الإعلام الإسرائيلية.

واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي ان الاغنية تحرض الجيل الجديد من الفلسطينيين على الكراهية.

يشار إلى أن هذه الأغنية تعتبر إحدى الأغاني الوطنية للفلسطينيين، ويذكر ان عساف قدمها في الحلقة الختامية من برنامج "اراب ايدول" وأدت إلى فوزه باللقب.

وكان المغني الفلسطيني الشاب محمد عساف تسلم جواز سفر دولي كسفير للنوايا الحسنة لاحدى المنظمات التابعة للامم المتحدة.

وكان المغني الفلسطيني قد فاز نهاية حزيران/يونيو بلقب ارب ايدول، وهو البرنامج الذي عرض على فضائية "ام بي سي".

وجاء قرار الأمم المتحدة منح عساف جواز سفر دوليا باعتباره سفير النوايا الحسنة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) للقضايا المهتمة بالشباب.

ونقلت مصادر اعلامية متطابقة في مجموعة "ام بي سي" الكائنة في دبي أن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون وافق على منح عساف هذا الجواز الدولي لتمكينه من القيام بواجبه والتنقل بحصانة دبلوماسية ودون تعريضه الى اية مضايقات او ضغوطات.

وكان المفوض العام للانروا فيلبو غراندي قد سلم محمدعساف مؤخراً شهادة تعيين الشاب الفلسطيني "سفيراً للأونروا للنوايا الحسنة للشباب" في غزة.