نتنياهو يتوثب للانقضاض على تركة اولمرت

نتنياهو: هذه الحكومة بلغت منتهاها

القدس - دعا بنيامين نتنياهو زعيم حزب ليكود اليميني الخميس لاجراء انتخابات عامة في اسرائيل بعد ان اعلن ايهود اولمرت رئيس الوزراء الاسرائيلي انه سيستقيل فور ان يختار حزب كاديما الذي يتزعمه زعيما جديدا في سبتمبر/ايلول القادم.

وقال نتنياهو الذي تظهر استطلاعات الرأي تقدم حزبه لراديو اسرائيل "هذه الحكومة بلغت منتهاها ولا يهم من يتزعم كديما. كلهم شركاء في هذه الحكومة الفاشلة تماما. المسؤولية الوطنية تحتم الرجوع الى الشعب واجراء انتخابات جديدة.

واظهر استطلاع آراء ان بنيامين نتنياهو هو الافر حظا، في حال اجراء انتخابات تشريعية مبكرة، لخلافة رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت الذي اعلن الاربعاء نيته التخلي عن مهامه منتصف ايلول/سبتمبر المقبل.
وبحسب الاستطلاع الذي بثت نتائجه قناة التلفزيون العاشرة الاسرائيلية الخاصة، فان هذه الفرضية تشير الى ان نتنياهو سيحقق فوزا كبيرا على وزيرة الخارجية تسيبي ليفني وعلى وزير النقل شاؤول موفاز ابرز المرشحين لخلافة اولمرت على رأس كاديما (وسط).
ومنح الاستطلاع نتنياهو تأييد 36 بالمئة من الاشخاص المستجوبين مقابل 24,6 بالمئة لليفني و14,9 بالمئة لوزير الدفاع ايهود باراك (حزب العمل)، ولم يدل باقي المستجوبين براي.
وسيحصل نتنياهو 36,6 بالمئة في حال تنافس مع موفاز (12,4 بالمئة) وباراك (14,8 بالمئة).
وكان زعيم المعارضة اليمينية شغل منصب رئيس الوزراء بين 1996 و1999 قبل ان يهزمه باراك.
واجري الاستطلاع لعينة من 500 شخص مع هامش خطأ بـ 4,5 بالمئة.
واستبعد نتانياهو الخميس اي تحالف مع خلف ايهود اولمرت في زعامة حزب كاديما (وسط) الحاكم.
وقال نتانياهو للاذاعة العامة الاسرائيلية غداة اعلان رئيس الوزراء استقالته قريبا "مهمة هذه الحكومة انتهت. لا يهم من سيكون على رأس كاديما".
واضاف نتانياهو الذي ترأس الحكومة بين 1996 و1999، "الجميع مسؤول في هذه الحكومة عن سلسلة اخفاقات. يجب ترك الشعب يقرر من خلال انتخابات جديدة. انها حكومة افراد يتشبثون بمقاعدهم".
وختم يقول "في حال انتخابي ساشكل حكومة وحدة وليس حكومة منبثقة عن صفقات".
واعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي الذي اضعفته قضايا فساد، الاربعاء انه لن يترشح لزعامة حزب كاديما في الانتخابات المتوقعة في منتصف ايلول/سبتمبر وانه سيتخلى عن السلطة.
واعتبر الامين العام لحزب العمل ايتان كابل ان "زعيم كاديما المقبل سيواجه صعوبات فعلية في تشكيل حكومة اخرى".
واضاف في تصريح للاذاعة العامة "تشكيل حكومة بديلة ليس بالامر السهل".
واعتبر المسؤول الثاني في الحكومة حاييم رامون من كاديما ان فرص اجراء انتخابات مبكرة "مرتفعة اكثر بكثير من فرص تشكيل حكومة جديدة يرأسها الزعيم المقبل لكاديما".
واوضح لاذاعة الجيش "سيكون من الصعب جدا اقرار الميزانية في الاجواء الحالية التي تكثر فيها الاقتراحات الشعبوية".
ورفض رامون القول لصالح اي مرشح سيصوت في الانتخابات الداخلية في حزب كاديما.