نتانياهو يخاطب قادة ما بعد مبارك: السلام مع إسرائيل يبقى قائما

مؤشرات رحيل مبارك تأتي من الغرب

القدس - اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء ان على الاسرة الدولية ان تطلب من اي حكومة مصرية جديدة احترام معاهدة السلام التي ابرمت مع اسرائيل قبل ثلاثين عاما.

وقال نتانياهو في بيان ان "اسرائيل ترى ان على الاسرة الدولية ان تطلب من اي حكومة مصرية جديدة احترام معاهدة السلام مع اسرائيل".

وتأتي تصريحات نتانياهو في حين تشهد مصر انتفاضة شعبية غير مسبوقة للمطالبة برحيل الرئيس حسني مبارك.

‏ وقالت مصادر سياسية مصرية موثوقة ان المعارض المصري البارز محمد البرادعي تلقى اتصالات هاتفية من مسؤولين ودبلوماسيين من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي لاستطلاع رأيه في مرحلة "ما بعد مبارك" في مصر.

واكدت المصادر ذاتها ان "رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو والسفيرة الاميركية في القاهرة مارغريت سكوبي والسفير البريطاني في العاصمة المصرية دومينيك اسكويث اتصلوا هاتفيا بالبرادعي للاستفسار منه عن رؤيته لكيفية انتقال السلطة اذا ما وافق الرئيس المصري على التخلي عنها".

وتابعت المصادر ان "البرادعي عرض اقتراحين الاول هو تشكيل مجلس رئاسي مؤقت مكون من ثلاثة اشخاص احدهما عسكري والاثنان الاخران مدنيان، والاقتراح الثاني هو ان يصبح اللواء عمر سليمان رئيسا مؤقتا -ربما بتفويض من مبارك- خلال فترة انتقالية تشهد حل مجلسي الشعب والشورى واعداد دستور جديد للبلاد واجراء انتخابات نيابية ورئاسية حرة بعد اقرار هذا الدستور".

واوضح المصدر ان "البرادعي يميل الى الخيار الثاني".

واعلن البيت الابيض الثلاثاء ان سكوبي اجرت محادثة هاتفية مع البرادعي.