نتانياهو يتقدم خطوة في اتجاه رئاسة حكومة اسرائيل

في موقع أفضل

القدس ـ قرر القومي المتشدد افيغدور ليبرمان دعم زعيم حزب الليكود بنيامين نتانياهو لتشكيل حكومة اسرائيلية اثر الانتخابات التي جرت في العاشر من شباط/فبراير، كما ذكرت الاذاعة العسكرية الخميس.

وقالت الاذاعة ان ليبرمان سيعلن قراره رسمياً خلال لقاء مع الرئيس شيمون بيريز الذي يفترض ان يختتم مشاوراته الخميس لاختيار الشخصية التي سيكلفها تشكيل الحكومة.

وذكر المعلق السياسي للاذاعة ان بيريز سيعين نتانياهو الذي يتمتع بدعم 65 من 120 نائباً، ليحاول تشكيل الحكومة.

واعلنت الناطقة باسم الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز ان بيريز سينهي الخميس مشاوراته مع الاحزاب لتشكيل الحكومة المقبلة.

ويفترض ان يلتقي بيريز في مشاوراته هذه قادة الاحزاب العشرة الممثلة في البرلمان بعدما استقبل الاربعاء مندوبي الحزبين الرئيسيين كاديما (وسط) بزعامة تسيبي ليفني والليكود (يمين) بقيادة بنيامين نتانياهو.

وقالت ايليه فريش "بعد هذه المشاورات التي يفترض ان تنتهي مساء الخميس، سيعلن الرئيس قراره الاحد او الاثنين".

وسيستقبل خصوصاً زعيم حزب اسرائيل بيتنا افيغدور ليبرمان الذي سيكشف عن خياراته.
ويمكن لهذا الحزب الذي يشغل 15 مقعداً في الكنيست ان يرجح الكفة لمصلحة هذا الحزب او ذاك.

ويبدو الليكود في موقع افضل اذ انه يحظى بدعم حزبين دينيين القومي الديني (7 نواب) وحزب شاس المتشدد (11 نائباً).
وقد يتحالف ايضا مع اليهود الغربيين المتشددين (اشكيناز) في لائحة التوراة الموحدة (خمسة مقاعد).

ولا يمكن لزعيمة حزب كاديما سوى الاعتماد على حزبها لان 11 نائباً عربياً وحزب ميريتس (يسار علماني، 3 نواب) يرفضون مشاركة حزب "اسرائيل بيتنا" اليميني المتطرف بزعامة افيغدور ليبرمان (15 نائباً).

ويعتزم حزب العمل (13 نائباً) من جهته البقاء في المعارضة في محاولة لاعادة تشكيل صفوفه.