'نبيل المالح..العين الثالثة' عربون وفاء من قيس الزبيدي

كتاب العراقي قيس الزبيدي يحتفي بالمخرج السينمائي السوري الراحل المتوج بأكثر من 60 جائزة عربية وعالمية والمنحاز في مدرسته السينمائية إلى هموم الإنسان البسيط والهامشي والباحث عن التحرر.


العنوان الفرعي للكتاب يحتفي بشغف الإبداع السينمائي للمخرج نبيل المالح


تجربة نبيل المالح السينمائية تتميز بالتنوع والتشابك مع الزمان والمكان ومواكبة تحولات العصر

لن تغيب بصمات المخرج السينمائي السوري الراحل نبيل المالح عن خارطة السينما العربية.
 فهو صاحب أكثر من 150 فيلماً بين روائي طويل وقصير ووثائقي، وصاحب أكثر من 60 جائزة عربية وعالمية، حصل عليها خلال اشتغاله في السينما لأكثر من 40 عاماً.
 وبرحيله خسرت السينما العربية عامة والسينما السورية خاصة أحد أبرز قاماتها الابداعية لما انطوت عليه مدرسته السينمائية من سمات وخصائص منحازة إلى هموم الإنسان البسيط، والهامشي وتوقه إلى التحرر والانعتاق.
ومن باب الوفاء لهذا السينمائي قام صديقه ورفيق دربه المخرج السينمائي العراقي قيس الزبيدي بإصدار كتاب عنه حمل عنوان "نبيل المالح.. العين الثالثة" وبعنوان فرعي (شغف الإبداع  السينمائي) ضمن منشورات "دار خطوط وظلال للنشر والتوزيع الأردنية"، وكان من إعداده وتحريره.
 وجاء الكتاب في 216 صفحة من القطع المتوسط، ليضيء فيه مسيرة "مخرج سينمائي طليعي اختار على مدى عقود، أن يضع، كما يقال، سينما عربية، وهي على مفترق طرق، على خارطة العالم". وأهداه الى عائلة نبيل المالح..فريال..ايبلا.. زلفا..وسميحة.
الزبيدي اختار المقال الشامل الذي كتبه الناقد الفلسطيني الراحل بشار ابراهيم عن المخرج السوري نبيل المالح كمدخل للكتاب، بعنوان "نبيل المالح رائد في الثقافة السورية الحديثة"، والذي أكد فيه "سيكون من الظلم الاكتفاء بتناول سيرة نبيل المالح، بوصفه مخرجاً سينمائياً، على الرغم من أهمية ريادته السينمائية، التي من الصعب على أحد تجاوزها، إذ لطالما نظرت اليه واحداً من رواد الثقافة السورية الحديثة، ولعله الأكثر تمثيلاً لها، سواءً من ناحية التنوع والغنى والثراء الذي اتسمت به، تجربته الابداعية، أم من ناحية تشعبها وتشابكها مع الزمان والمكان، وتحولات العصر في السياسة والثقافة والاجتماع وفي العلوم والفنون والاداب والتقانة، ومواكبته لكل جديد ومستجد فيها".
ومن أجل تأكيد قناعته ورؤيته لهذا التنوع والغنى والريادة في مسيرة نبيل المالح، يرى الراحل بشار "أنه لم يكن من باب الصدفة أن يكون نبيل المالح، المخرج الذي قدم أول فيلم سينمائي روائي طويل بتوقيع سوري "الفهد 1972"، هو ذاته المخرج الذي قدم أول فيلم سينمائي سوري روائي طويل مصور بكاميرا رقمية ديجيتال (غراميات نجلا2001 )".
 ويستمر بشار ابراهيم في سرد وتحليل وتشخيص مسيرة الراحل الذي قضى عن ثمانين عاماً كحال أغلب مبدعي البلاد العربية بعيداً عن وطنه.
الكتاب ضم أربعة فصول، وجاء الاول تحت عنوان (أفلام المخرج الروائية بعيون النقاد) وضم كتابات لأسماء مهمة في النقد السينمائي، تناولوا تجاربه ومسيرته السينمائية من زوايا عدة يتقدمهم محمد رضا الذي كتب عن نبيل المالح بين آماله وآلامه، أحلامه وواقعيته فيلمان مبهران بأسلوبين مختلفين.
 في حين كتب الناقد المصري أمير العمري محاوراً الراحل تحت عنوان (فيلم  الكومبارس السياسة العربية في موعد غرامي).
 وتوقفت الناقدة السورية رندة الرهونجي عند فيلم "الكومبارس" أيضاً، في حين توقف الناقد الأردني عدنان مدانات عند فيلمي "الفهد" و"الكومبارس"، وهكذا فعل زميله الناقد الأردني ناجح حسن حين أضاء فيلم "السيد التقدمي"، وكتبت إسراء الردايدة عن "كومبارس" بصفته أحلام منكسرة ولحظات حب مبتورة.
أما الفصل الثاني الذي حمل عنوان (الرحيل.. كتابات مختارة)، فقد تم تكريسه لكلمات الرثاء التي كتبها النقاد والسينمائون العرب إثر رحيل المالح، أمثال: سمير فريد (في رثاء الراحل الكبير نبيل المالح .. السينما السورية تفقد رائدها)، كمال رمزي (بصمات الراحل نبيل المالح لن تغيب عن خارطة السينما العربية)، هوفيك حبشيان (مسيرة بحث وترحال)، محمد ملص (فعلتها يا صديقي)، مع كلمات رثاء قصيرة لعدد آخر منهم لايتسع المجال لذكرهم جميعاً.
الفصل الثالث تناول نصوص المقابلات الرصينة والفكرية والثقافية التي أجراها من عدد الصحفيين المعنيين بالثقافة والفنون والسينما في مقدمتها مع الراحل، وكشف فيها عن رؤاه وتصوراته وأحلامه ومشروعه السينمائي والثقافي والسينمائي وكلاهما صنواه اللذان لا يفترقان.
في حين حمل الفصل الرابع عنوان (نبيل المالح نظرة الى الحياة والسينما)، أضاء جوانب من رؤاه ومبادئه تجاه السينما والحياة، ليختتم الكتاب بأربعة ملاحق شمل الأول (فيلموغرافيا الأفلام الروائية)، والثاني (فيلم الفهد في مهرجان لوكارنو السينمائي)، والثالث (تكريم المخرج في مهرجان دبي السينمائي الدولي)، والرابع ملحق الصور التي مثلت معادلاً موضوعياً لمجالات ابداعية وثقتها الصورة الفوتوغرافية بشغف.
 ربما لا يعادل شغف الابداع السينمائي للمبدع العربي نبيل المالح الذي كانت السينما (العين الثالثة) التي ظلت ترنو للجميع لتخلد عطاءاته، التي حرص على توثيقها زميله توأمه الإبداعي والوفي قيس الزبيدي.