نانسي باكير وزيرة للثقافة الأردنية

جدية واصرار على التفوق

عمان- أدت السيدة نانسي باكير وزيرة الثقافة اليمين الدستورية أمام الملك عبد الله الثاني بن الحسين الاحد 25/11/2007 لتتسلم بذلك رسميا منصب وزيرة الثقافة الاردنية ضمن حكومة نادر الذهبي التي شكلت في أعقاب الانتخابات النيابية الأردنية التي جرت مؤخرا.
وكانت نانسي باكير تتولى منصب الأمين العام المساعد للجامعة العربية للشؤون الاجتماعية وهي أول امرأة عربية تتقلد هذا المنصب في تاريخ جامعة الدول العربية.

تنتمي نانسي باكير المولودة في عمان في العام 1951لأسرة ذات توجهات قومية، ما جعلها تتشبع بالانتماء القومي منذ وقت مبكر.
تلقت تعليمها في البدايات في مدارس الراهبات التي أكسبتها، حسب قولها، الجدية والإصرار على التفوق، قبل توجهها للاتحاد السوفيتي للدراسة التي ما إن انتهت منها حتى عادت إلى أرض الوطن لترتقي من منصب إلى آخر وصولا لموقع مستشار رئيس الوزراء الأردني لحقوق الإنسان، الذي كانت تشغله قبيل مجيئها للجامعة العربية.
وتولت منصب منسقة الإعلان العالمي لعمان عاصمة للثقافة العربية اضافة الى عضوية عدد من اللجان، كعضوية مجلس أمناء المركز الوطني لحقوق الإنسان ومجلس التربية والتعليم واللجان المعنية بالخطط التنموية.
وباكير حاصلة على ماجستير في الإدارة من جامعة بوسطن الأمريكية وتجيد الانجليزية والروسية.