نازحون في بلادهم: معاناة اليمنيين لا تتوقف عند ساحة التحرير

اليمنيون يدفعون ثمن العنف

دبي - أدى العنف السياسي في اليمن إلى نزوح الآلاف، وشكلت زيادة أسعار الغذاء والماء بمقدار ثلاثة أضعاف، بالإضافة إلى نقص الوقود، ضغطاً على قدرة الأسر على مواجهة الموقف، وفقاً لتحذيرات عمال الإغاثة.

وأفادت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن نحو 4 آلاف من سكان العاصمة صنعاء يبحثون عن الحماية بسبب القتال الذي دار في أواخر الشهر الماضي في حي الحصبة شمال المدينة بين قوات الأمن الموالية للرئيس علي عبد الله صالح والمعارضة المسلحة.

وكان هدف الموالين للحكومة منزل الشيخ صادق الأحمر في الحصبة، وهو زعيم قبائل حاشد البارز سياسياً، الذي ظهر كبطل بين المطالبين باستقالة الرئيس صالح.

كما أن المنظمات الإنسانية على علم بوجود مجموعات صغيرة أخرى من النازحين داخلياً في صنعاء.

وقد انتشلت فرق مشتركة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر اليمني تعمل في صنعاء والمناطق المحيطة بها نحو 20 جثة منذ 4 يونيو. وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان لها أنه قد تم انتشال سبع جثث من الحصبة يوم 7 يونيو.

وقد تم إفراغ مدينة زنجبار الجنوبية بالكامل تقريباً منذ أن سيطرت عليها الميليشيات المناهضة للحكومة، بحسب التقارير الواردة، ولكن استمرار انعدام الأمن يمنع عمال الإغاثة من الوصول إلى المنطقة.

ووفقاً لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، قد يكون هناك ما بين 35 ألف و40 ألف نازح بحاجة إلى مساعدة في مدينة عدن الساحلية ومحافظة أبين الجنوبية.

وأفاد بيت مانسفيلد، نائب رئيس مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في اليمن أن "ما يقرب من 10 آلاف نازح فروا من محافظة أبين في جنوب اليمن، يعيشون في مراكز انتقالية بالمدارس العامة في عدن [ثاني أكبر مدينة في اليمن] والمناطق المحيطة بها". كما تم تسجيل 4,700 نازح آخر في لحج.

وقال عمال إغاثة أن الأسر في عدن تأوي العديد من أولئك الذين فروا من العنف في الجنوب، ولكن الكثير من هذه الأسر تعيش بالفعل بالقرب من خط الفقر، وسوف تحتاج إلى دعم.

ويعمل ما لا يقل عن 15 منظمة إنسانية في عدن على توفير المياه والمأوى والغذاء والخدمات الصحية وغيرها من المساعدات. "التنسيق يسير بشكل جيد ولكن الاحتياجات كبيرة"، كما قال مانسفيلد.

وتشير المنظمات غير الحكومية إلى أن أسعار المواد الغذائية والمياه قد ارتفعت إلى ثلاثة أضعاف في بعض البلدات في المناطق الحضرية، بما في ذلك صنعاء. كما يواصل نقص الوقود في جميع أنحاء البلاد تعطيل الأسواق وإعاقة القدرة على ضخ وتوزيع المياه ويمنع السيارات من التحرك في الشوارع.

ويتسم اتفاق وقف إطلاق النار في صنعاء بتوتر مستمر، ولكن في ليلة 8 يونيو، أطلقت القوات الموالية للحكومة نيراناً احتفالية لعدة ساعات ابتهاجاً بالأخبار التي أفادت أن صالح قد خرج من العناية المركزة بعد عملية جراحية ناجحة في المملكة العربية السعودية لعلاجه من إصابته بجروح خلال هجوم صاروخي على المجمع الرئاسي.

وقال مصدر دبلوماسي "القصد كان واضحاً. كانت القوات الحكومية تذكّر الجميع أنها لا تزال متواجدة... على الرغم من أن وقف إطلاق النار على وشك الصمود، إلا أن مستويات التوتر مرتفعة جداً".

وتطالب المعارضة اليمنية ومتظاهرين مؤيدين للديمقراطية الرئيس صالح بالتنحي بعد 33 عاماً قضاها في السلطة، متهمين إياه بالفساد والمحسوبية وسوء الإدارة. ولكن رده كان عنيفاً، فمنذ بدء الاضطرابات المدنية في فبراير، قُتل نحو 225 شخصاً وأُصيب 3,125 بجروح.

وطالب المتظاهرون في 8 يونيو نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي بالموافقة على تشكيل مجلس رئاسي انتقالي يتم تشكيله بناءً على قاعدة واسعة من الجماعات اليمنية لإدارة شؤون البلاد حتى يتم إجراء الانتخابات. وتريد حركة الاحتجاج وأحزاب المعارضة على حد سواء أن يتخلى هادي عن صالح ويمنع عودته من المملكة العربية السعودية.

وقال عادل الأسور، وهو عضو في لجنة تنسيق حركة الاحتجاج "نطالب هادي بأن يكون حكيماً من أجل إنقاذ البلاد. فإذا عاد صالح، سيزداد الوضع عنفاً".(إيرين)