نادية الجندي: لست موظفة تحال للمعاش

القاهرة - من سلامه عبد الحميد
نادية ترى ان الفنانين يزداد عطائهم بمرور السنين

قالت الفنانة نادية الجندي ان لقب نجمة الجماهير أطلقه عليها الجمهور وان الجمهور وحده هو الذي يمكنه ان ينزعه منها.
وقالت "هذا اللقب هو مكافأة الجمهور لي وأنا أعتز به جدا ولا يستطيع أحد أن ينتزعه مني لانني حققته بعرقي ودمي واجتهادي، وسأظل متمسكة به سواء في السينما أو في التليفزيون".
ولكنها أضافت أن "اللقب لا يعني أنني وصلت مرحلة الكمال لكن معناه أنني لابد أن أكون دائما حريصة في كل عمل أقدمه حتى أستحق لقب نجمة الجماهير والجماهير وحدهم من يمنحون الفنان الالقاب وهم أيضا القادرون على أن ينزعونها منه".
وتابعت قولها "انني مسئولة عن اسمي الذي حفرته طوال سنوات وهي مسئولية كبيرة يجب أن أحافظ عليها وإلا فإن الاعتزال أفضل".
وأكدت ان "الفنان المتميز عملة نادرة" كلما تقدم في العمر زادت قدرته وزاد توهجه، فليس موظفا يحال للمعاش أو مثل (خيل الحكومة) يجب إعدامه عندما يكبر سنه ويصبح غير قادر على العطاء وإنما الفنان حالة إبداعية خالصة يزيد إبداعه بمرور الأيام بحكم الخبرة بشرط محافظته على لياقته الفنية والذهنية.
وقالت أن قرار عودتها للتليفزيون لم يكن قرارا سهلا خاصة أن غيابها كان طويلا وأنها حققت نجاحا كبيرا في السينما مما عوضها عن التليفزيون الذي كانت مترددة جدا في الانضمام إلى نجومه لانه يفرض على الفنان شروطا ومعايير خاصة لابد له أن يتبعها باعتباره يدخل كل البيوت عكس السينما.
وتابعت أن ترددها كان سببه الأساسي عدم وجود العمل المناسب الذي يمكنها من الدخول بقوة وسط نجوم الأعمال التليفزيونية ويحقق لها نفس المستوى الذي تعوده الجمهور منها في السينما.
وأشارت إلى ان موافقتها على مسلسل (مشوار امرأة) جاء بعد عدة جلسات مع مؤلفه مصطفى محرم.
قالت نادية الجندي "إنني اخترت مشوار امرأة دون غيره لانه عمل غير تقليدي تمتلئ أحداثه بالاثارة والتشويق والمغامرة والاحداث السريعة المتلاحقة وهذا ما يعجبني وأحرص على تقديمه في كل أعمالي، كما أنه من نوعية الإنتاج الضخم بحسابات الاعمال التليفزيونية حيث تزيد ميزانيته على ثمانية ملايين جنيه ودوري فيه دور امرأة قوية تتعرض للكثير من المضايقات والمشاكل لكنها تستطيع دائما التغلب عليها".