ناخبان بريطانيان من كل ثلاثة يعارضان الهجوم على العراق

اكثر من نصف البريطانيين يرون ان بلير مجرد ظل لبوش

لندن - افاد استطلاع للرأي نشرته الاثنين صحيفة "الدايلي تلغراف" ان ناخبين بريطانيين من اصل ثلاثة يعتبران ان اي هجوم عسكري ضد الرئيس العراقي صدام حسين ليس مبررا في الظروف الراهنة.
وجاء في الاستطلاع ان 28% فقط يعتقدون ان عملية عسكرية اميركية ضد العراق ستكون مبررة في الظروف الراهنة.
ويعتبر 90% ان مثل هذا العمل سيؤدي الى عمليات عدائية ضد الغرب من قبل ارهابيين اسلاميين و82% يعتقدون انه سيخلف العديد من الضحايا المدنيين في العراق و62% يعتقدون انه سيؤدي الى حرب واسعة النطاق في الشرق الاوسط.
واعرب 40% من الاشخاص الذين سئلوا رأيهم عن "قلة" ثقتهم بالرئيس الاميركي جورج بوش و28% عن "عدم ثقة كليا" به و24% عن ثقتهم "نوعا ما" به في حين اعرب 5% فقط عن "ثقتهم الكبيرة" به.
ويعتقد اكثر من نصف الاشخاص الذين سئلوا رأيهم (54%) ان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير سيكون بمثابة "ظل" جورج بوش و39% اعتبروا العكس.
وفي حال شنت الولايات المتحدة عملية عسكرية ضد العراق، يعتقد 19% ان على البريطانيين ان ينضموا الى الاميركيين على الارض ويعتقد 32% ان على البريطانيين ان يدعموا الاميركيين على الصعيد الدبلوماسي ولكن ليس على الصعيد العسكري ويعتقد 29% ان على البريطانيين ان ينأوا بانفسهم عن الولايات المتحدة وبدون ان يوجهوا الادانة علنا لها ويعتقد 17% ان على البريطانيين ان يتخلوا عن الاميركيين علنا.
وفي حال حصلت الولايات المتحدة على الدعم البريطاني في حرب ضد العراق، اعرب 53% عن عدم تأييدهم الكلي لحكومة توني بلير.