ناجي صبري يتهم سترو بالكذب بشأن الإعلان العراقي

صبري لسترو:«اكذب اكذب حتى يصدقك الناس»

بغداد - اتهم وزير الخارجية العراقي ناجي صبري نظيره البريطاني جاك سترو الخميس بالكذب بقوله ان تقرير بغداد حول برامجها العسكرية "غير كامل".
ونقلت وكالة الانباء العراقية عن وزير الخارجية ناجي صبري قوله ان "الاميركيين والبريطانيين يجدون انفسهم في ورطة بعد ان وافق العراق على عودة المفتشين والتعامل مع القرار السيئ 1441".
واضاف "بدلا من الاعتراف بالحقيقة او السكوت على الاقل راحوا على وفق نظرية اكذب اكذب حتى يصدقك الناس".
وتأتي تصريحات صبري ردا على ما ذكره وزير الخارجية البريطاني الاربعاء من ان تقرير العراق "ليس الوثيقة الكاملة التي طلبتها الامم المتحدة" وتأكيد العراق انه لم يعد ينتج اسلحة دمار شامل "كذب بين".
وقال صبري ان "وزير خارجية بريطانيا يعرف ان المسؤولين العراقيين وفي مقدمتهم الرئيس صدام حسين لا يكذبون وانهم صادقون في مبادئهم وسياساتهم ومواقفهم لذلك يناصب المسؤولون الاميركيون والبريطانيون ومعهم الصهيونية العراق العداء".
وكان سترو صرح في بيان الاربعاء ان تأكيدات الرئيس العراقي صدام حسين التي قال فيها انه تخلى عن تطوير اسلحة نووية وكيميائية وبيولوجية تشكل "كذبة بينة" وتتضمن اغفالات واضحة.
وطبقا لالتزاماته بموجب القرار 1441 الصادر عن مجلس الامن سلم العراق اعلانه للامم المتحدة في السابع من كانون الاول/ديسمبر. واعلن العراق ان هذه الوثيقة تثبت ان العراق وضع حدا لبرامجه المتعلقة بتطوير الاسلحة النووية والكيميائية والبيولوجية.
واعتبر سترو الخميس ان العراق لم ينتهك "بعد ماديا" قرار مجلس الامن الدولي 1441 مشددا على ان ذلك يتطلب رفضا من العراق التعاون في اطار تطبيق هذا القرار.
على صعيد آخر حذرت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني من ان حربا في العراق قد "تزعزع استقرار العالم العربي" و"تؤدي الى انخراط عناصر جديدة في صفوف القاعدة".
واوصت اللجنة الحكومة "بان تأخذ على محمل الجد امكانية ان تؤدي الحرب في العراق الى زعزعة العالم العربي والاسلامي وانخراط عناصرجديدة في صفوف القاعدة والمنظمات الارهابية القريبة منها في المنطقة واوروبا الغربية".
وفي تحد واضح لوزير الخارجية البريطاني جاك سترو شددت اللجنة على انها "لا تشاطر سترو قناعاته القائلة بان الولايات المتحدة وبريطانيا قادرتان على تبرير عمل عسكري محتمل ضد العراق لدى الرأي العام العربي".
وتابع التقرير ان "وزير الخارجية دافع عن ضرورة التحرك بقوة للتوصل الى ازالة اسلحة العراق الامر الذي يعتبره العديد من البريطانيين معقولا لكن لا يروق على ما يبدو الى الشبان اليائسين في مصر واليمن والسعودية"، خصوصا "اذا بثت قناة الجزيرة وغيرها من وسائل الاعلام العربية، كما هو مفترض، صور الضحايا المدنيين العراقيين".
واوصت اللجنة البرلمانية الحكومة ايضا في حال انتهاك العراق قرار مجلس الامن الدولي رقم 1441 بان "تفعل ما في وسعها لتضمن المصادقة على قرار اضافي في مجلس الامن الدولي يجيز اللجوء الى كل الوسائل" من اجل التوصل الى نزع الاسلحة العراقية.
ورد سترو مؤكدا انه يوافق "العديد من توصيات اللجنة" وانه سيعطي "ردا كاملا" حينما يتاح له الوقت لدرس التقرير.