ناتالي بورتمان في 'جاكي' أكثر من أرملة ثكلى

اللحظات الجميلة

عمان - تؤدي الممثلة الأميركية ناتالي بورتمان في فيلم "جاكي" شخصية سيدة أميركا الأولى الراحلة جاكلين كنيدي، والتي اغتيل زوجها جون كنيدي في حادث إطلاق نار على موكبه في عام 1963.

وتجسد الممثلة البالغة من العمر 35 عاما دورا مثلته الكثيرات قبلها في السينما والدراما العالمية، حيث تعد الشخصية مادة ثرية للمحاكاة الدرامية بسبب طبيعة حياتها المليئة بالمآسي والمعاناة.

ويعرض الفيلم الأحداث التي مرت بها جاكي في الأسبوع الأول بعد اغتيال زوجها الرئيس السابق جون كنيدي، في ظل معاناتها لتقبل المأساة وحزنها.

وفي نفس الوقت سعت جاكي لتهدئة طفليها الصغيرين وإلى الإعداد لجنازة زوجها بطريقة تجعل وفاته ذات معنى، وتحفظ سيرتها بين الناس كأكثر من مجرد رمز في عالم الموضة.

ويركز "جاكي" الضوء على الأيام القليلة التي تلت مقتل جون كنيدي إذ رفضت السيدة الأولى آنذاك تغيير ثيابها الملطخة بدماء زوجها وأصرت على حضور مراسم دفن الرئيس به، قبل أن تلتقي الملياردير اليوناني ارسطو اوناسيس وتتزوج منه لاحقاً.

والفيلم للمخرج بابلو لارين من سيناريو لنوح اوبنهام الذي لم يظهر جاكي مجرد أرملة حزينة وحسب، وإنما ظهرت في الفيلم الذي عرض لأول مرة في مهرجان البندقية السينمائي الأخير حارسة لتاريخ الرئيس وإرثه.

وتقوم أحداث الفيلم على لقاءات متخيلة كتبها المؤلف بين جاكلين وصحفي يجسد دوره الممثل بيلي كرودب، ويشارك في بطولة الفيلم أيضا بيتر سارسغارد، وغريتا جيروج.

وتلقى الفيلم بعد عرضه في مهرجاني البندقية وتورنتو ردود أفعال إيجابية وإشادة نقدية وجماهيرية واسعة، وأشار النقاد إلى أن بورتمان تقمصت الشخصية لدرجة نسيانك أنك تشاهد ممثلة وليس جاكلين كينيدي الحقيقية، حتى في نبرة الصوت وطريقة الكلام.

وقال النقاد أن بورتمان التي حصلت من قبل على جائزة الأوسكار كأفضل ممثلة عن دورها في فيلم "بلاك سوان"، تستحق الاوسكار مرة أخرى عن واحد من أفضل أدوارها على الإطلاق في فيلم "جاكي".

كما قال المخرج السينمائي بابلو لارين في مهرجان البندقية السينمائي، الذي شهد العرض الافتتاحي لفيلم "جاكي" إن تجسيد شخصية جاكلين كنيدي، عقب اغتيال زوجها ليس عرضا لسيرة شخص، لكنه فرصة للنظر في قصة مؤلمة تنطوي على تآمر من وجهة نظر السيدة الأميركية الأولى سابقا.

اللحظات الحزينة

وأضاف "أرى أن جاكي كانت شخصية غامضة على نحو لا يصدق ربما واحدة من أشد الشخصيات غير المعروفة بين المشاهير".

وكان الفيديو الدعائي للفيلم الذي عرض على يوتيوب في منتصف سبتمبر/أيلول قد حصد إعجاب الملايين، وتنقلت بورتمان في مقاطعه المنتقاة بعناية بين الللحظات الجميلة في حياتها مع الرئيس وبين الأشدها صعوبة ومعاناة والتي تلت اغتياله.

ورافق عرض الفيديو قراءة أبيات شعرية للكاتب جيفري منموث والمعروفة باسم كاميلوت، وكان الرئيس الراحل جون كنيدي يفضلها، ومنها مقطع يقول: "لا تنس أنه كان هناك مكان للحظة مشعة معروفة باسم كاميلوت، لن يكون هناك كاميلوت أخرى".

ويرمز "كاميلوت"، وهو اسم لقصر أسطوري، في الثقافة الأميركية للفترة الذهبية التي شهدتها رئاسة كنيدي للبيت الأبيض بين عامي 1961 و1963 والتي اتسمت بالرقي والوجاهة.

ومن المنتظر أن ينطلق الفيلم رسميا في دور العرض السينمائية العالمية في 2 ديسمبر/كانون الأول من العام الحالي.