نائب برلماني مصري يقدم 'أحفاد شهرزاد'

الدقهلية (مصر) ـ في مبادرة طيبة لحزب شباب مصر، قرر الأديب الدكتور أحمد عبدالهادى رئيس الحزب إصدار مجموعة كتب تعنى بالتوثيق لحركة الأدب في كافة محافظات مصر.

وصدر مؤخرا كتاب "أحفاد شهرزاد .. ملامح إبداعات شباب القصة القصيرة في الدقهلية".

ويرصد الكتاب الذى أعده الكاتب إبراهيم حمزة حركة القصة الشابة في المحافظة، كاشفا الستار عن المراحل التي مر بها تطور القصة القصيرة بالمحافظة على يد شيوخها وشبابها.

وضم الكتاب عددا من قصص المبدعين الجدد والتي يأتي في مقدمتها "أرجوك أن تفهمني" قصة د. أشرف حسن. "ورشة الكتابة" لممدوح رزق. و"قصتان" لأيمن باتع فهمي. "انفلات الروح" لإيهاب رضوان. "الشبح الآخر" لحسام المقدم. " الرزق المدفون" لفاتن شوقي علي. "يا نيل" لمريم توفيق. "تحولات فى كيمياء البشر" لحنان فتحي. "تراب النخل العالي" لفكري عمر. "وكانت

الفراشات تنام بكفي" لعماد مجاهد ."الذين يرثون الأرض" لأحمد الزلوعي .

"المسافر" لرضا عودة. "مالم يحكه الصامت" لحسام فاضل حشيش .

"ياسمين" لرضا الأشرم. "الأبيض لون الملوك" لنبهان رمضان عوض. "ابتسامتها" لنجاتي عبدالقادر.

فضلا عن مقدمة نقدية طويلة كتبها الناقد إبراهيم حمزة، تناول فيها طبيعة فن القصة القصيرة، ولغتها ومكانتها، ثم تناول معظم من شملهم الكتاب بعرض نصوصهم، مع التقدير الخاص للقاص الراحل نجاتي عبد القادر الذي توفاه الله في حادث مؤخرا، ثم تفاصيل حول القصة وفنها، وتطورها في الدقهلية.

يقول الأديب أحمد عبدالهادي مؤسس المشروع "هو توثيق للإبداع والمبدعين في كل محافظات مصر. ندرك جيدا أنه ليس مشروع حزب سياسي، إنما هو مشروع دولة. لكننا كنا على يقين أننا الأجدر بتبني هذا المشروع، لذلك قررنا أن نبدأ مشروعنا الذي حلمنا به واثقين كل الثقة أن البقاء دوما للأصلح. وأن الإبداع الحقيقي يدوم رغم أنف التحديات. وعندما بدأنا قررنا أن نبدأ من هناك، من الدقهلية، من بين تلك الأماكن التي شهدت أحلامنا الفتية، وشهدت طفولتنا وسطورنا الأولى، من بين الصحبة والرفاق، من قلب مدينة المنصورة، والسنبلاوين، والسمارة ليكون هذا الكتاب الموجود بين يدى القارئ الآن هو أول كتاب ضمن مشروعنا، والذي يضم توثيقا لإبداعات الجيل الجديد من كتاب القصة القصيرة في محافظة الدقهلية.