ميشال سليمان: لن نقدم لبنان 'قربانا' للربيع العربي

'انتهى زمن الاستقواء على اللبنانيين'

بيروت –أكد الرئيس اللبناني ميشال سليمان إن نعمة الديمقراطية جعلت لبنان ساحة للصراع بين الدول المجاورة.

وقال سليمان خلال احتفال وضع حجر الأساس لمبنى في الجامعة الأميركية في بيروت "لقد عانى وطننا وعلى مدى 6 عقود وأكثر، من نعمة الديموقراطيّة وسط هذا الشرق".

واضاف "إنّ تلك النعمة جعلته موضع أطماع وربما سمحت هي بالاستقواء عليه وتعريضه لأزمات هدّدت في كثير من الأحيان وجوده وكيانه، أكان ذلك في المصالح المتضاربة للدول، والذي أدى إلى استحضار صراع الأنظمة على ساحاته، أو في مشاريع وخطط رسمت في ليل لضرب صيغة العيش الواحد".

ويعاني لبنان من التدخل المستمر من قبل الدول المجاورة وخاصة سوريا التي يتهمها البعض بالتدخل في كل صغيرة وكبيرة بلبنان، كما أن الأزمة الدائرة في سوريا انعكست سلبا على الاستقرار وحركة السياحة والاقتصاد في هذا البلد العربي الصغير.

وتعتبر سوريا النافذة البرية الوحيدة للبنان على محيطه العربي، حيث يتدفق منها عدد كبير من السياح العرب إلى لبنان سنويا، كما أن هناك اتفاقيات تعاون كثيرة بين البلدين، فضلا عن الحدود المتداخلة بينهما.

وقال سليمان "اذا كنا توافقنا على ان لا يكون لبنان بعد اليوم ساحة لهذه الصراعات او منصة لتبادل الرسائل، فعلينا ان لا نسمح بتقديم استقرارنا فدية على مذبح الربيع العربي".

وأشار الى "تداعيات الظلم الذي حلّ في فلسطين والصراع العربي الإسرائيلي الذي تلاه والذي تسبّب بتدفّق مئات آلاف اللاجئين الفلسطينيين على أراضيه وبإهدار الكثير من طاقاته وقدراته".

ويقطن حوالي نصف مليون فلسطيني في لبنان، أغلبهم في مخيمات اللاجئين التي حاولت بعض الدول استغلالها في تهديد استقرار لبنان لسنوات عدة.