ميزانية أمنية في المغرب بأربعة مليارات يورو

هجمات انتحارية عدة توالت على المغرب أخيرا

الرباط - افاد مصدر حكومي السبت ان المغرب الذي شهد في اذار/مارس ونيسان/ابريل اعتداءات انتحارية في الدار البيضاء، سيخصص 28.42 % من ميزانية الدولة "لدوائر الامن" خلال 2008.
وجاء في مشروع قانون المالية لسنة 2008 ان الدولة ستخصص 45 مليار درهم (4 مليارات يورو) للامن اي بزيادة بنسبة 29% مقارنة بسنة 2007 ليصبح الامن القطاع الذي يشهد اكبر زيادة بعد البنى التحتية.
وسيحظى الامن باكبر ميزانية بعد القطاعات الاجتماعية (تربية وصحة وتوظيف) التي تجمع قرابة نصف ميزانية الدولة.
واعلن رئيس الوزراء المغربي عباس الفاسي في نهاية تشرين الاول/اكتوبر عن اعداد "خطة خلال الاشهر القليلة القادمة لتعزيز قدرات اجهزة الامن العملانية".
واضاف ان "الحكومة، المدركة الخطر الارهابي المحدق بالبلد ستعمل على احتواء العناصر او المجموعات التي قد تحاول المس بامن المملكة واستقرارها".
وشهد المغرب اعتداءات انتحارية في ايار/مايو 2003 في الدار البيضاء اسفرت عن سقوط 45 قتيلا منهم 12 انتحاريا ينتمون للتيار الاسلامي المتطرف. ووقعت سلسلة اخرى من الانفجارات في الدار البيضاء في اذار/مارس ونيسان/ابريل 2007 ومحاولة اعتداء انتحاري استهدفت سياحا اجانب في مكناس (200 كلم شرق الرباط) في الثالث عشر من اب/اغسطس 2007.
واعلن وزير الداخلية المغربي شكيب بنموسى قبل اسبوع انه ياخذ على محمل الجد التهديدات الجديدة التي اطلقها ايمن الظواهري مساعد زعيم القاعدة في دعوته الى الحرب على انظمة المغرب العربي وحلفائها الاميركيين والاسبان والفرنسيين.