ميثاق شرف فلسطيني لتفادي حمل السلاح خلال الانتخابات

رام الله (الضفة الغربية) - من حسام عزالدين
هل يحترم هذه المرة؟

يفترض ان توقع الفصائل الفلسطينية بعد غد الاثنين "ميثاق شرف" تتعهد فيه باحترام نتائج الانتخابات التشريعية في كانون الثاني/يناير وعدم حمل السلاح او استخدامه خلال الفعاليات المرتبطة بالحملات الانتخابية.
واكد عبد الرحمن ابو عرفة، مدير مؤسسة الملتقى الفكري العربي التي بادرت الى صياغة مشروع الميثاق، وممثلون اخرون عن بعض الفصائل، ان الفصائل الفلسطينية المشاركة في الانتخابات وافقت على التوقيع على الميثاق امام وسائل الاعلام مساء الاثنين المقبل، وبحضور ممثلين عن هيئات ومؤسسات دولية.
وقال ابو عرفة لوكالة فرانس برس "حصلنا على موافقة 13 فصيلا، وهي التي ستشارك في الانتخابات التشريعية المقبلة، للتوقيع على الميثاق".
وتضمن "ميثاق الشرف" الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه، 25 مادة اهمها احترام النتائج التي ستفسر عنها الانتخابات، و"التعهد بالالتزام بعدم حمل السلاح او/واستخدامه اثناء الاجتماعات العامة والمسيرات وسائر الفعاليات والنشاطات الانتخابية الاخرى".
وتتعهد الفصائل كذلك "بعدم إقامة المهرجانات وعقد الاجتماعات العامة في المساجد أو الكنائس أو إلى جوار المستشفيات أو في الأبنية والمحلات التي تشغلها الإدارات الحكومية او المؤسسات العامة، وعدم استخدام المعسكرات والمقرات الامنية".
ويتعهد الموقعون على الميثاق "الابتعاد عن إثارة النعرات او استغلال المشاعر الدينية او الطائفية والقبلية والإقليمية والعائلية أو العنصرية بين فئات المواطنين".
وينص الميثاق كذلك على "التقيد التام باحكام القانون الانتخابي الفلسطيني والانظمة والتعليمات الصادرة بموجبه"، وضرورة التعاون مع لجنة الانتخابات المركزية واحترام دور المراقبين المحليين والدوليين والالتزام بالحفاظ على مبدأ سرية التصويت وحق الناخب بذلك.
وقاطعت غالبية الفصائل الفلسطينية ومنها حركتا حماس والجهاد الاسلامي والجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين الانتخابات التشريعية الاولى التي جرت في العام 1996، الا ان هذه الفصائل باستثناء حركة الجهاد الاسلامي، اعلنت عن مشاركتها في الانتخابات التشريعية المرتقبة في 26 كانون ثاني/يناير وسط معارضة اسرائيلية لمشاركة حماس.
وبدأت مجموعة عمل مشتركة الاعداد لمشروع الميثاق قبل شهرين.
وقال ابو عرفة "كافة الفصائل وقعت على الميثاق بالاحرف الاولى، لكن في الاحتفال الرئيسي يوم الاثنين سيوقع اعلى مسؤول في كل فصيل على الميثاق، وذلك تأكيدا على التزام كل فصيل بما تم الاتفاق عليه".
وكان الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين احمد سعدات المحتجز في سجن باريحا في الضفة الغربية، اول الموقعين على الميثاق اثناء زيارته من القائمين على فكرة الميثاق في سجنه الخميس كما اكد ابو عرفة.
وقال ابو عرفة ان مشروع الميثاق بحث مع مختلف قيادات الفصائل الفلسطينية في الداخل والخارج، مشيرا الى امكانية ان يتحدث رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل عبر الهاتف الاثنين خلال التوقيع.
وفي الشأن المالي تتعهد الفصائل، الالتزام بعدم الحصول على أموال لتغطية مصاريف الحملة الانتخابية من أي مصدر أجنبي أو خارجي غير فلسطيني بشكل مباشر أو غير مباشر.
كذلك يتضمن الميثاق، تعهد "الالتزام بان لا تتجاوز الحملة الانتخابية لكل قائمة مليون دولار اميركي او ما يعادلها بالعملة المتداولة قانوناً، وسيون ألف دولار اميركي للحملة الانتخابية للمرشح لعضوية المجلس في الدائرة الانتخابية.
وتتعهد الفصائل، الالتزام بتقديم بيان مالي مفصّل للجنة الانتخابات المركزية بجميع مصادر التمويل التي انفقت أثناء الحملة الانتخابية خلال مدة أقصاها شهر من تاريخ إعلان النتائج النهائية للانتخابات.
والفصائل التي ستوقع على ميثاق الشرف هي: حركة التحرير الوطن الفلسطيني (فتح)، حركة المقاومة الاسلامية (حماس)، حزب الشعب ، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا)، جبهة النضال الشعبي الفلسطينية، جبهة التحرير الفلسطينية، جبهة التحرير العربية، الجبهة العربية الفلسطينية،الجبهة الشعبية - القيادة العامة، منظمة الصاعقة، المبادرة الوطنية الفلسطينية.
ورحبت لجنة الانتخابات المركزية بالتوصل الى هذا الميثاق، مشيرة الى ان التزام الفصائل به "سيساعد اللجنة كثيرا".
وقال المدير التنفيذي للجنة عمار دويك لوكالة فرانس برس "شاركنا في الاعداد لهذا الميثاق، وبالتكيد التزام الفصائل سيسهم في انجاح الانتخابات كما ان الميثاق من الممكن ان يلحق في قانون الانتخابات خاصة وانه لا يوجد قانون خاص بالاحزاب".