مونديال 2010: 'ثعالب الصحراء' سيقاتلون كالأسود

تطوّر تدريجي

جوهانسبورغ – خاض المنتخب الجزائر الذي يخوض غمار نهائيات كأس العالم للمرة الاولى بعد غياب 28 عاما اول حصة تدريبية له بعد وصوله الى جنوب افريقيا وتحديدا في مجمع اوغو الرياضي في اعالي منطقة مارغيت، حيث اكتفى لاعب خط الوسط حسان يبدا، وقلب الدفاع مجيد بو غرة بتمارين خفيفة.
وكان المدرب رابح سعدان انتظر حتى خوض فريقه مباراته الاستعدادية الاخيرة ضد الامارات (1-صفر) السبت الماضي قبل ان يكون فكرة اوضح عن تشكيلته الرسمية التي ستخوض المباراة الاولى في النهائيات ضد سلوفينيا الاحد المقبل.

وقال كريم زياني لاعب وسط فولفسبورغ "منذ وقت طويل لم نخض مباراة بصفوف مكتملة خصوصا في خط الدفاع وذلك من ان بدأنا المعسكرات التدريبية قبل ثلاثة اسابيع. نحن نعمل سويا على ان نكون في اهبة الاستعداد عندما نخوض المباراة الاولى".

اما رياض بودبوز فقال "الملاعب والتسهيلات جيدة جدا".

واكد سعدان ان "ثعالب الصحراء" سيقاتلون مثل الاسود في نهائيات مونديال جنوب افريقيا التي تنطلق الجمعة المقبل.

وستحتضن القارة الافريقية العرس الكروي العالمي للمرة الاولى، لكن المنتخبات الافريقية المتواجدة في النهائيات ستكون بقيادة مدربين من خارج القارة السمراء باستثناء منتخب الجزائر الذي نجح بقيادة سعدان في التأهل الى المونديال للمرة الاولى منذ عام 1986 في المكسيك والثالثة في تاريخه بعد عام 1982 في اسبانيا، وذلك على حساب بطل القارة السمراء في النسخ الثلاث الاخيرة المنتخب المصري.

وفرض سعدان نفسه بطلا قوميا ويعتبر ما حققه "الشيخ" انجازا لان اشد المتفائلين حتى وسائل الاعلام المحلية لم يكن ينتظر ان يحقق "ثعالب الصحراء" ذلك، بل انه عزز انجازاته بقيادة منتخب بلاده الى كأس الامم الافريقية التي استهلها بخسارة مذلة امام مالاوي صفر-3 في الجولة الاولى، قبل ان يستعيد توازنه ويتغلب على مالي ويتعادل مع انغولا قبل ان يطيح بساحل العاج في ربع النهائي، علما بان سعدان نفسه كان صانعا لملحمة التأهل الى الدور ربع النهائي للكأس القارية للمرة الاخيرة في تونس عام 2004 عندما سقطت الجزائر امام الجار المغرب 1-3 بعد التمديد.

ومنذ ذلك التاريخ الذي استقال على اثره سعدان من منصبه، لم تطأ اقدام الجزائريين العرس القاري فغابوا عن نسختي مصر 2006 وغانا 2008، حتى اعادهم اليه "الشيخ" عن جدارة واستحقاق قبل ان ينهوه بخسارة قاسية امام الفراعنة صفر-4 في دور الاربعة.

وقبل ساعات معدودة على انطلاق نهائيات العرس الكروي الاهم والاكبر على الاطلاق، يعترف سعدان بان منتخبه ليس بين افضل المنتخبات المشاركة لانه يفتقد الى الخبرة، لكنه اكد ان رجاله سيقدمون كل ما لديهم من اجل التأهل عن المجموعة الثالثة التي تضم انكلترا وسلوفينيا والولايات المتحدة.

وقال سعدان في حديث لصحيفة "لوباريزيان" الفرنسية "لنكن نموذجيين، سنمثل الجزائر. سنقاتل مثل الاسود"، مشيرا الى ان المباراة الاولى امام سلوفينيا في 13 الشهر الحالي ستكون مصيرية ل"ثعالب الصحراء": "اذ فزنا بها، فسيكون بامكاننا التحدث حينها (عن التأهل). في هذا النوع من البطولات اذ فزت بالمباراة الاولى فانت تملك حظوظا بنسبة 50 بالمئة للتأهل. اما في حال لم نحقق ذلك، فسنصبح في وضع صعب من الناحية النفسية ضد انكلترا (18 الشهر الحالي)".

وبدا سعدان متشائما حيال رؤية منتخب افريقي يرفع الكأس في 11 تموز/يوليو المقبل، مضيفا "الفرصة موجودة، لكن الثبات (في الاداء) غائب. ما ان تظهر مشكلة ما حتى يدفع المدرب الثمن. رأينا هذا الامر مع ساحل العاج (اريكسون حل بدلا من خليلودزيتش بعد كأس الامم الافريقية)"، خاتما "لكننا لم نر ابدا رئيسا يستقيل من منصبه".

واعتبر ظهير ايسر منتخب الجزائر لكرة القدم نذير بلحاج بان مستوى فريقه يشهد تطورا تدريجيا في الايام الاخيرة لكنه طالب زملاءه ببذل جهود اضافية لتموين خط الهجوم بالكرات في المباراة الاولى ل"ثعالب الصحراء" ضد سلوفينيا الاحد المقبل في نهائيات كأس العالم التي تنطلق في جوهانسبورغ يوم الجمعة.

وعن المشاكل التي يواجهها منتخب بلاده في خط الهجوم وما اذا كانت مواجهة منتخب سلوفينيا في البداية مثالية لفريقه، قال "لا ادري ما اذا كانت مواجهة سلوفينيا في البداية تعتبر مثالية، المنتخب السلوفيني قوي جدا واكد بانه يستحق تواجده في كأس العالم قياسا بالنتائج التي حققها في التصفيات. لكن مستوى فريقنا يتطور تدريجيا وسنشهد مباراة جيدة ضد سلوفينيا الاحد المقبل".

واضاف "في كأس الامم الافريقية الاخيرة لعب عبد القادر غزال وحيدا في خط الهجوم في غياب جبور، لكن الاخير عاد مؤخرا الى صفوف المنتخب وبدأ اللاعبان يفهمان طريقة لعب بعضها البعض".

واضاف "يجب ان يثقا جدا بانفسهما وسنبذل قصارى جهودنا لمدهم بكرات متقنة، لاننا لا نقوم بواجبنا تجاههما، اقله حتى الان".

واعرب عن سعادته بتواجده في جنوب افريقيا وعن رضاه التام عن الملاعب والمكان الذي اختاره الاتحاد المحلي وقال في هذا الصدد "نحن سعداء، ونشعر باننا في حالة جيدة قبل انطلاق كأس العالم. المكان الذي نعيش فيه حاليا رائع وملاعب التدريب اكثر من جيدة، اما الان فيجب ان نقدم افضل العروض على ارض المستطيل الاخضر".

واعتبر بان المكان الذي يتواجد فيه الفريق الجزائري وان كان بعيدا عن الجميع فان عزل اللاعبين قد يرتد ايجابا على اداء الفريق "لا مشكلة لدينا ان نكون معزولين عن العالم، ونحن نفضل العمل بهدوء، في المعسركات السابقة تواجد العديد من الاشخاص ولقد رأيتم كيف حصلت الامور، من المهم جدا ان نكون بعيدين عن الصخب قبل ايام من انطلاق المنافسات".