مولود مشوه كل يوم في الفلوجة من أثر الاسلحة الاميركية

لندن
نفي أميركي وصمت حكومي عراقي

ركزت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" في بثها على قنواتها الاخبارية ومواقعها على الانترنت على محنة يعيشها المواليد الجدد في العراق بعد احتلاله عام 2003، حيث تشهد المستشفيات أكثر من ولادة مشوهة كل يوم، وسط صمت حكومي عراقي مخجل ونفي أميركي.
وكشف تحقيق اجراه مراسلو "بي بي سي" في الفلوجة عن وجود أعداد كبيرة من الأطفال المصابين بتشوهات خلقية.
وأشار التحقيق إلى أن آباء وأمهات هؤلاء الأطفال وطبيب عراقي متخصص ألقوا باللوم على الأسلحة التي استخدمتها الولايات المتحدة خلال هجومها على المدينة عام 2004.
وقالت طبيبة عراقية في مستشفى الفلوجة العام في حوار مع "بي بي سي" انها تشرف يومياً على ثلاثة ولادات مشوهة منذ عام 2005.
وعبرت سيدة عراقية من حي الجولان في الفلوجة عن ألمها وعجزها بمعالجة طفلها المشوه وهي تعرض صوره الفوتغرافية.
وأكد طبيب عراقيا يعمل في مستشفى الفلوجة أنه يرى طفلين أو ثلاثة أطفال مشوهين خلقياً كل يوم، فيما اعلن الجيش الاميركي أن لا علم له بوجود تقارير رسمية عن زيادة عدد الأطفال المصابين بتشوهات خلقية في الفلوجة.
وقال الطبيب العراقي "لا أملك أي دليل وليس عندي شيء موثّق، ولكن أستطيع التأكيد أن هناك زيادة في عدد الأطفال المشوّهين خلقياً عاماً بعد عام"، في وقت أصر ضابط أميركي على "عدم وجود قضايا بيئية تسببت بمشكلات صحية معينة في الفلوجة".
والقى السكان والأطباء باللوم على الأسلحة التي استخدمتها القوات الأميركية خلال هجومها على مدينة الفلوجة قبل ست سنوات، مع أن الكثير من هؤلاء اعربوا عن خشيتهم من الحديث عن هذه القضية لأن حكومة المالكي لا تريد خلق مشاكل للأميركيين، فيما اصدر المسؤولون المحليون في المدينة توجيهات للنساء بعدم الانجاب.
وقال محرر الشؤون الدولية في "بي بي سي" إن ركام المباني التي تضررت في مدينة الفلوجة جراء هجوم القوات الأميركية تم رميها في النهر حيث يحصل السكان المحليون على مياه الشرب.
واضاف أنه شاهد أطفالاً يعانون من الشلل أو تلف في الدماغ، وطفلة عمرها ست سنوات لديها ستة أصابع في كل يد، وستة أصابع في كل قدم وعانت من أمراض خطيرة.
وكانت القوات الأميركية اجتاحت الفلوجة للمرة الأولى في نيسان/إبريل 2004 في أعقاب مقتل ثلاثة مقاولين أميركيين على يد مسلحين وعرض جثثهم في الشوارع، من ثم شنت لاحقاً وخلال العام نفسه عملية عسكرية واسعة النطاق لتطهيرها من المسلحين ألحقت دماراً واسعاً بالمدينة.