موقعة نارية بين المكسيك والاوروغواي في كوبا اميركا

الاوروغواي تفتتح مشوارها بدون سواريز

واشنطن - ستحدد نتيجة الموقعة النارية بين المكسيك والاوروغواي في فينيكس (ولاية اريزونا) ضمن منافسات المجموعة الثالثة في مسابقة كوبا اميركا لكرة القدم الى حد بعيد المنتخب الذي سيتصدر المجموعة خصوصا في حال فوز احد الطرفين لان المنتخبين الاخرين في هذه المجموعة هما جامايكا وفنزويلا.

واذا كانت الاوروغواي حاملة الرقم القياسي في عدد الالقاب القارية (15 مرة) تحتفل بعودة هدافها لويس سواريز الى المحفل الدولي للمرة الاولى بعد ايقافه لفترة طويلة اثر قيامه بعض مدافع منتخب ايطاليا جورجو كييليني في مونديال البرازيل 2014، فانها في المقابل ستفتقد خدماته اقله في المباراتين الاولين في البطولة القارية ضد المكسيك غدا وضد فنزويلا الخميس المقبل.

وقال سواريز "اعمل لكي اكون جاهزا في اسرع وقت ممكن، لكن يجب ان لا احرق المراحل لان ذلك قد يفاقم الاصابة"، فيما اعتبر المدرب اوسكار تاباريز ان اللاعب "يبدي قلقا منطقيا، لكن من الافضل له ان يخلد للراحة قبل ان يبدأ العمل تدريجيا".

وتعتمد الاوروغواي بشكل كبير على اهداف سواريز خصوصا في البطولات الكبرى، وخير دليل على ذلك فوزها على انكلترا 2-1 وعلى ايطاليا 1-صفر بوجوده في مونديال البرازيل 2014 قبل ان تسقط امام كولومبيا بعد ايقافه.

والامر ينطبق على كوبا اميركا عام 2015 حيث حققت الاوروغواي فوزا واحدا في اربع مباريات قبل ان تخرج امام تشيلي في ثمن النهائي وقد سجلت هدفين فقط في البطولة.

وعاد سواريز فعليا في تصفيات كأس العالم المؤهلة الى روسيا 2018 حيث يحقق فريقه انطلاقة جيدة.

وحقق سواريز موسما استثنائيا في صفوف برشلونة وتوج افضل هداف في البطولات الاوروبية برصيد 59 هدفا في مختلف المسابقات واحرز الثنائية المحلية مع فريقه الكاتالوني، لكنه اصيب بتمزق عضلي خلال نهائي كأس اسبانيا في 22 ايار/مايو وسيغيب 3 او 4 اسابيع عن الملاعب بحسب الاطباء.

لكن الاوروغواي تستطيع الاعتماد على الهداف الاخر في صفوفها ادينسون كافاني مهاجم باريس سان جرمان بالاضافة الى دفاع صلب بقيادة قطب اتلتيكو مدريد دييغو غودين ومن ورائه الحارس فرناندو موسليرا.

وقال موسليرا "نملك فريقا مقاتلا لا يستسلم حتى الرمق الاخير وهذه ميزة هامة في البطولات الكبرى".

من جانبها، استعادت المكسيك توازنها منذ استلام الكولومبي خوان كارلوس اوسوريو تدريبها في تشرين الاول/اكتوبر 2015، وهي تدخل البطولة بمعنويات عالية بعد فوزها على تشيلي بطلة النسخة الاخيرة التي استضافتها العام الماضي 1-صفر بهدف لمهاجمها المتألق خافيير "تشيتشاريتو" هرنانديز.

وستقام المباراة في اريزونا اي على مسافة قريبة من الحدود المكسيكية وبالتالي سيحظى ابناء "السومبريرو" بدعم جماهيري كبير.

ولم يدخل مرمى المكسيك اي هدف على مدى اكثر من 600 دقيقة.

وتلتقي جامايكا وفنزويلا في المباراة الثانية.

وكانت جامايكا حققت المفاجأة العام الماضي ببلوغها نهائي الكأس الذهبية في حين تعتبر فنزويلا اضعف منتخبات اميركا الجنوبية.