موسيقى كونية مهيبة تصدح في أقاصي الفضاء

وكالة الفضاء الأميركية تبث تسجيلا مذهلا وغريبا لموسيقى الكون يثير الخوف والتوتر وبعض الترفيه.


تلسكوب هابل التابع لناسا يجمع موجات الكون


سبق وأن نشرت ناسا صوتا مرعبا للشمس

واشنطن - تمكن تلسكوب هابل التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) من تقديم تسجيل مذهل لموسيقى الكون حصل بعد نشره على يوتيوب على نسبة استماع عالية خلال عدة أيام.
 وتم إنشاء فيديو صوت الكون من بيانات الموجات فوق الصوتية، وباستخدام كاميرا واسعة النطاق، إذ تم تخصيص صوت لكل عنصر في الكون، فصوت النجوم والمجرات ظهرت على شكل نغمات قصيرة وواضحة، وأخذت المجرات الحلزونية أصوات طويلة ذات ارتفاعات متفاوتة.
وقالت ناسا عن صوت الكون إنه "ربما يكون الأكثر غرابة من أي موسيقى سمعتموها في وقت ما".
وتساعد الأصوات الصادرة عن النجوم والأجرام السماوية والتي يشبه صداها اصوات الالات الموسيقية في تحديد عمرها وحجمها.

ووصف مستخدمو الانترنت الذين أصغوا بكل اهتمام إلى ألحان الكون بأنها مخيفة جدا وغريبة وتبعث التوتر وتذكّر بالأصوات التي نسمعها عندما نكون تحت الماء، لكنها مع كل هذا موسيقى ترفيهية.
وكانت ناسا قد أذهلت العالم في صيف 2018 عندما نشرت على موقعها على يوتيوب تسجيلا لحركة الشمس يتيح للبشر سماع صوت مدهش للشمس وموجاتها وثوراتها، يشبه صوت السفن القادمة من بعيد.
واستطاعت ناسا تسجيل صوت الشمس بمعزل عن حركة المركبات الفضائية والأصوات الأخرى، واستمرت العملية أربعين يوما تمت خلالها تصفية الصوت وتجهيزه للسمع البشري.
وأوضحت الوكالة أنه عند حركة أي مادة، تتحرك معها الأمواج الصوتية، وهذا الشيء ينطبق على الشمس وكل عناصر الكون.