موسى: الكويت تستقبل الافكار العراقية حول تخفيف التوتر بايجابية

موسي مرتاح لنتائج زيارته للكويت

الكويت - اعلن الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الاربعاء ان الكويت استقبلت الافكار التي قدمها العراق من اجل تخفيف حدة التوتر بين البلدين بايجابية.
وردا على سؤال حول رد الفعل الكويتي بشأن الجهود الحالية التي يقوم بها، اعلن موسى للصحافيين في ختام زيارة من بضع ساعات الى الكويت حيث اجرى محادثات مع وزير الخارجية الشيخ صباح الأحمد الصباح، ان "الموقف الكويتي كان ايجابيا ومرحبا"، مشيرا الى ان موقف دولة الكويت " بهذا الخصوص ينطلق من الشرعية الدولية وقرارات الامم المتحدة".
ونفى موسى "وجود اي مبادرة بشأن الحالة بين الكويت والعراق" مؤكدا ان "الجامعة تعمل بنشاط على معالجة هذا الموضوع".
واضاف ان الجانب الكويتي "استمع باهتمام لآرائه وافكاره وانه سوف يكون هناك مزيد من التشاور بشان بعض النقاط الخاصة بهذا الموضوع". واوضح ان تطبيق القرارات الدولية الخاصة بالعراق "يحتاج الى تحركات وحوار ونشاط وهذا ما اقوم به".
واشار موسى الى وجود "افكار وانطباعات معينة ومقترحات محددة".
ولم تعلق الكويت رسميا بعد على مهمة موسى الذي التقى السبت في بغداد الرئيس العراقي صدام حسين الذي كلفه، كما قال، بنقل بعض وجهات النظر والافكار الى المسؤولين العرب والامين العام للامم المتحدة كوفي أنان الذي سيلتقيه في الثلاثين من كانون الثاني/يناير في نيويورك.
وكان الشيخ صباح اشار، قبل وصول موسى، الى ان مثل هذه المبادرات يجب ان تندرج في اطار قرارات مجلس الامن الدولي المتعلقة بازمة الخليج (1990-91).
ومن المقرر ان يتوجه موسى مساء الى الاردن. يشار الى ان العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني مكلف بمتابعة الملف العراقي الكويتي منذ القمة العربية التي عقدت في آذار/مارس 2000 في عمان وفشلت في التقريب بين بغداد والكويت.