موسى: احتمال تقديم موعد القمة العربية بسبب العراق

موسى يؤكد الحاجة لعقد قمة طارئة

دمشق ودبي - صرح الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى السبت في دمشق ان موعد انعقاد القمة العربية العادية المقرر في اذار/مارس المقبل في البحرين، قد يتم تقديمه بسبب الازمة العراقية.
وفي رده على سؤال وجهه احد الصحافيين، قال موسى بعد لقائه وزير الخارجية السوري فاروق الشرع، ان "كل شيء ممكن طبعا".
وقد قرر القادة العرب في عام 2000 عقد قمة سنويا وقد انعقدت القمة الاخيرة في اذار/مارس في بيروت. وتقرر عقد القمة المقبلة في اذار/مارس 2003 في البحرين. لكن يمكن الدعوة الى قمة طارئة في حال الاجماع.
وفي تصريحات صحافية ادلى بها لدى وصوله مساء الجمعة الى دمشق، وصف موسى المسالة العراقية بـ"المعقدة" مؤكدا ان "كل الجهود منصبة على تجنيب خطر الحرب للعراق والمنطقة".
واضاف ان "الجامعة العربية ضد توجيه ضربة عسكرية" الى العراق.
وقال ايضا "هناك تفاهم كامل بالنسبة للخطوات القادمة والتحرك العربي ازاء الازمة الخطيرة القائمة".
كما استهجن موسى الحديث عن استعمار العراق بدعوى نشر الديموقراطية فيه مشيرا الى وجود "خلافات حادة" مع الادارة الاميركية والى معارضة العرب الهجوم على العراق، وذلك في حديث اليوم السبت نشرته صحيفة عربية.
واجاب موسى في حديثه الى صحيفة "الشرق الاوسط" ردا على سؤال بشأن رأيه في "رغبة واشنطن في المساعدة على اقامة نظام جديد ديموقراطي" في العراق بقوله "الاستعمار التقليدي ايضا تحدث عن نقل الحضارة. لكن كيف يمكن للمرء ان يجعل من مجتمع ما ديموقراطيا بقصفه وغزوه؟".
واضاف "بعد عقود عديدة من نهاية الاستعمار لا يعقل ان تسعى اية جهة علنا للقيام بدور استعماري حديث" موضحا "انا لا اقول هذا انطلاقا من مشاعر العداء لامريكا".
ونفى الامين العام للجامعة العربية وجود "ازمة" في العلاقات العربية الاميركية لكنه اشار الى وجود "خلافات حادة" تتعلق اساسا "بسياسة واشنطن غير المتوازنة بشأن المسالة الفلسطينية" وبمعارضة الهجوم على العراق.
واشار الى وجود "مبادرات عربية عديدة تجري متابعتها" لتفادي حرب على العراق غير انه اشار الى انه "لا يستطيع مناقشتها علنا" مضيفا "لكننا على اتصال بعدد من الدول وخاصة فرنسا وايران وتركيا لتنسيق جهود منع الحرب" على العراق.