موسم صيفي ساخن للسينما المصرية

عادل امام يعود بفيلم يحمل مضامين سياسية واجتماعية

القاهرة - أيام قليلة وتبدأ منافسة شرسة بين نجوم السينما المصرية الذين تعرض أفلامهم خلال الموسم الصيفي الذي يبدأ في 8 حزيران/يونيو المقبل على ايرادات الشباك وتأكيد نجوميتهم التي سرعان ما تتأثر سلبا او ايجابا.
وتتركز المنافسة بشكل أساسي بين نجوم الكوميديا الذي يتصارعون للجلوس على شباك التذاكر في هذا الموسم وبشكل خاص الفنان محمد سعد الذي يحاول البقاء في القمة بعد ثلاث سنوات على تربعه عليها في فيلمه الجديد "بوحة" للمخرج رامي امام ومن تأليف نادر صلاح الدين وبطولة الفناة لبلبة ومي عز الدين في ثاني أدوارها السينمائية.
ويرى الناقد طارق الشناوي ان "عادل امام في فيلمه (السفارة في العمارة) للمخرج عمرو عرفة وتاليف يوسف معاطي سيأتي ثانيا أو ثالثا ويشاركه البطولة فيه الفنانة داليا البحيري ولطفي لبيب".
ولكن هذا لا يمنع بان يحل ثانيا على صعيد نجوم الكوميديا في ظل اختياره موضوعا يشكل هاجسا في الشارع المصري حول التطبيع مع اسرائيل واختلاف المواقف اتجاه ذلك الى جانب ان عادل امام كما يقول الشناوي "يحافظ دائما على خيط اجتماعي في افلامه فيرضي سياسيا المثقفين ويرضي الجمهور اجتماعيا".
وسينافسه على المركز الثاني فيلم ياتي من خارج الكوميديا للفنان احمد السقا في فيلمه المستند على الاثارة (حرب ايطاليا) اول افلام المخرج احمد صالح وتاليف حازم الحديدي ويشارك في البطولة نيللي كريم احد أبرز الوجوه النسائية الشابة في السينما المصرية في العامين الاخيريين والمذيعة رزان المغربي في اول ادوارها في السينما.
ولن ينافس الفنان محمد هنيدي في فيلمه "يا انا يا خالتي" لسعيد حامد وتاليف احمد عبد الله على المراتب الاولى في هذه المنافسة بعد ان جلس على عرش قمة الايرادات ثلاث سنوات سبقت صعود محمد سعد السريع بنفس الطريقة التي صعد فيها هنيدي الذي سرعان ما تراجع في ثلاثة أفلام تمكن في نهايتها من الخروج من تراجعه بعد عمله مع المخرج شريف عرفة في فيلم "فول الصين العظيم".
وتأتي بعدهم السائقة عبلة كاملة التي تسوق سيارة أجرة طوال فيلم "سيد العاطفي" للمخرج علي رجب وتاليف بلال فضل وبطولة المغني تامر حسني والممثلة اللبنانية نور بعد ان كانت خاضت منافسة جيدة العامة في فيلمها "خالتي فرنسا".
وضمن المنافسة لن يكون الخطر كبيرا من الفنان الكوميدي احمد ادم في فيلمه الجديد "معلش احنا بنتبهدل" للمخرج شريف مندور وتاليف يوسف معاطي والفنان الامريكي برنت نهال شبيه الرئيس الامريكي بوش ليخوض ادم من خلال ذلك تجربة جدية ونقدا سياسيا لا نعرف ماهيته حتى يتم عرض الفيلم.
وذلك لان التجربة السينمائية التي خاضها الفنان لم تكن مشجعة على الاطلاق حيث رافقه سوء الحظ خلالها ولم يستطيع ان يدخل ضمن الدائرة الاولى في المنافسة منذ ان قام باول بطلة مطلقة له قبل ستة أعوام.
ويبقى الباب مفتوحا امام نجم الكوميديا الجديد احمد رزق في اول بطولة مطلقة له في فيلم "حمادة بيلعب" الذي سيفتتح موسم الصيف للمخرج سعيد حامد ومن تاليف مجدي الكوتش وهناك فرصة له ليثبت نجوميته خصوصا وانه يتمتع بمواصفات خاصة منها سهولة الاداء والقبول الجماهيري له في الادوار الفرعية التي ظهر فيها على الشاشة الى جانب الدفء الذي يتمتع به.
يليه في ذلك احمد عيد في فيلم "ليلة سقوط بغداد" للمخرج والمؤلف محمد امين الذي يشكل هذا الفيلم ايضا تحديا له عليه أن يثبت نفسه فيه بشكل حقيقي.
ويدخل ضمن افلام موسم الصيف افلام ستحقق ايرادات لكنها لن تقف في المنافسة في المقاعد الاولى وهي افلام ""ملاكي اسكندرية" للمخرجة ساندرا نشأت وتاليف محمد حفظي وبطولة منى زكي ومصطفي شعبان والمخرجة اثبتت تميزا في السنوات الماضية في اختياراتها واخراجها للافلام اتيح لها مكانا جيدا في المنافسة خصوص "حرامية كجي تو" قبل عامين".
وفيلم "احلام عمرنا" لمحمد النجاروتاليف بلال فضل وبطولة المغني حكيم وسمية الخشاب وهو ثاني افلام المؤلف بلال فضل في هذا الموسم الى جانب فيلم "سيد العاطفي" وهو مؤلف متميز بروحه المرحة رغم الاعتراضات التي قد تسجل عليه ويميل اكثر للتطرق الى حياة المهمشين في الواقع الاجتماعي المصري.
وفيلم "الحاسة السابعة" للمخرج والمؤلف احمد مكي وبطولة احمد الفيشاوي والفنانة الاردنية رانيا الكردي التي عرفت في اول حياتها الفنية كمغنية ويبدو ان هذا الفيلم سيواجه بعض الاشكالات في الايرادات بعد القضايا التي اثيرت على احمد الفيشاوي ورفضه الاعتراف بابوته لابنته من هند الحناوي حيث يتخوف البعض من ان يحاكمه الشارع على موقفه الأخلاقي اتجاه هذا التنكر الذي ادى الى تشويه سمعة زوجته.
ويبتعد عن المنافسة الاولى ايضا فيلم "عيال حبيبة" للمخرج والمؤلف مجدي الهواري وبطولة زوجته غادة عادل والمغني حمادة هلال.