موسم الاعراس ينعش سوق الذهب في السعودية

الأسر تقلص ميزانية الذهب

جدة (السعودية) ـ حرك موسم الأعراس في السعودية الطلب على المشغولات الذهبية خلال الأيام القليلة الماضية، حيث ارتفع حجم المبيعات بصورة ملفته بالقياس إلى حجم المبيعات خلال الصيف الماضي.

ووصف متعاملون في تجارة الذهب بالمملكة حركة الطلب على المشغولات الذهبية بالجيدة، مشيرين إلى أن القناعة التي رسخت لدى المستهلك بعدم تراجع أسعار الذهب، شكل عامل أساسي في عودة اتجاهات الشراء، مضيفين أن أسعار المعدن الأصفر في البورصة العالمية ما تزال تواصل تسجيل أرقاما قياسية، حيث وصلت خلال تعاملات الأسبوع الماضي إلى 1540 دولارا للأونصة الواحدة.

ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية عن محمد الحمد (رئيس لجنة الذهب بغرفة المنطقة الشرقية) ان "المؤشرات الحالية توحي بتحسن إيجابي في حركة السوق في المنطقة الشرقية"، مشيرا إلى أن الجميع يترقب بدء مهرجان الصيف لتعزيز المكاسب التي حققتها تجارة الذهب خلال الفترة الأخيرة.

واضاف ان "موسم شهر رمضان المبارك يعتبر من أهم المواسم في الأسواق المحلية، حيث بدأت أغلب المحال التجهيز للموسم الأكبر، من خلال إبرام المزيد من الصفقات، خصوصا في ظل الأجواء الإيجابية التي تعيشها صناعة الذهب في الوقت الراهن".

وقال علي الدجاني (متعامل) إن "الطلب في الوقت الراهن يتركز على تجهيز العرائس، فيما تحتل هدايا النجاح المرتبة الثانية"، مشيرا إلى أن أغلب محال الذهب تركز على موسم الأعراس الذي يتزامن مع الإجازة الصيفية، باعتباره من أهم المواسم في تصريف الموديلات الحديثة، مؤكدا أن الارتفاعات المتواصلة أوجدت قناعة لدى الجميع، أن التعويل على عودة الأسعار الرخيصة أصبح ضربا من الخيال، الأمر الذي ساهم في تحريك السوق بالاتجاه الإيجابي.

وذكر عبد اللطيف الناصر (متعامل) أن أغلب "محال الذهب تبدأ في طرح الموديلات الحديثة، استعدادا للموسم، مع بدء الاختبارات النهائية، حيث تعمد إبرام الصفقات مع المصانع والورش للحصول على آخر الموديلات قبل شهر من بدء الاختبارات النهائية"، مشيرا إلى أن الأسعار المرتفعة أجبرت الكثير من الأسر على تقليص ميزانية الذهب، بحيث لا تتجاوز حاجز 30 ــ 35 ألف ريال (8 ـ 9.33 آلاف دولار)، والتي تتكون من طقم كامل وأسوارات وخواتم، فيما تتطلب عملية تجهيز العرائس بالكامل أكثر من 100 ألف ريال (26.66 آلف دولار)، موضحا أن سعر الجرام يبدأ بسعر 190 ريالا (50.6 دولار)، فيما يبلغ سعر الكيلو 195 ألف ريال (52 ألف دولار).

وتوقع غسان النمر (عضو مجلس ادارة الغرفة التجارية الصناعية في المنطقة الشرقية) ان يستعيد "سوق الذهب السعودي عافيته مع اقتراب موسم الأعراس وإجازة الصيف وشهر رمضان"، متوقعاً أن تتفوق مبيعات الذهب للعام الحالي مقارنة بالعام الماضي.

وقال النمر وهو أحد أبرز المستثمرين السعوديين في سوق الذهب ان "حجم المبيعات خلال الشهور الثلاثة الماضية بلغت نحو 3 أطنان من الذهب، في حين وصل منذ مطلع العام سعر الأونصة الذهبية لمستويات قياسية".

ويرى النمر ان "أسعار الذهب ترتبط بارتفاعه في السوق العالمي، وبدخل الفرد في الأسواق المحلية وقدرته الشرائية". مضيفاً أن تجار الذهب المحليين عملوا على تقليل التكاليف في صناعة الحلي والمجوهرات لانعاش السوق وتحقيق اعلى نسبة من المبيعات.

وقدر النمر حجم استهلاك السوق السعودي من الذهب سنوياً بنحو 180 طناً، وقال إن مدينة جدة تأتي في المرتبة الأولى في استهلاك الذهب والمجوهرات والمصوغات الذهبية، نتيجة توافد أعداد كثيرة من الزوار لهذه المدينة خصوصا في موسمي الحج والعمرة، تليها مدينة الرياض للكثافة السكانية والقدرة الشرائية العالية، وتأتي المنطقة الشرقية في المرتبة الثالثة.