موسكو وبكين: الحرب في العراق يمكن ويجب تفاديها

ايفانوف وجياكسوان... يجب تفادي الحرب

بكين - اعلنت الصين وروسيا ان الحرب المحتملة في العراق "يمكن ويجب تفاديها،" وذلك في بيان مشترك لوزيري خارجية البلدين.
وجاء في البيان الذي نقلته وكالة انباء الصين الجديدة عقب لقاء بين وزيري الخارجية الصيني تانغ جياكسوان وايغور ايفانوف "ان المجتمع الدولي بكامله دعا الى اتخاذ كافة التدابير لتفادي وقوع الحرب. وهذه الرغبة يجب احترامها."
واضاف البيان "ان الجانبين يكرران تصميمهما على بذل قصارى الجهود من اجل حل دبلوماسي وسياسي للازمة العراقية."
وتابع "ان القرار 1441 وقرارات اخرى (ذات الصلة) توفر الاطار الشرعي الضروري لمعالجة المسالة،" مشيرا بذلك الى معارضة بكين وموسكو لمشروع قرار جديد طرحته الولايات المتحدة وبريطانيا واسبانيا.
وقد اجرى ايفانوف الذي وصل الى بكين مباحثات مع تانغ ومع المسؤول الاول في الصين هو جينتاو.
واكد الاخير ايضا لوزير الخارجية الروسي على "وجوب بذل كل ما في الوسع لتفادي الحرب، سواء كان حفاظا على السلام في المنطقة (الخليج) وفي العالم، او على الصعيد الانساني."
واضاف "وهذا يتوافق مع الرغبة العامة للمجتمع الدولي ويصب في مصلحة كافة الاطراف."
وقال هو جينتاو ايضا ان "الضرورة الملحة الان هي مواصلة تنفيذ القرار 1441 والعمل في اطار الامم المتحدة من اجل حل سياسي للمسالة العراقية."
وكانت بكين سعت حتى الان حفاظا على علاقاتها مع واشنطن ان لا تكون في الواجهة مثل فرنسا والمانيا وروسيا للتعبير عن معارضتها لاي قرار في مجلس الامن يفتح الطريق امام هجوم اميركي، لكنها دعمت في الوقت نفسه المذكرة التي قدمتها باريس للمطالبة بتعزيز عمليات التفتيش.
وفي الوقت الحالي لم تعلن الصين ولا روسيا بشكل واضح ما اذا كانت ستستخدم حق الفيتو في مجلس الامن على مشروع قرار اميركي، لكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صرح ان قرارا محتملا يفتح الطريق امام الحرب "غير مقبول."