موسكو تطمح لإرساء علاقات جديدة مع واشنطن بقيادة ترامب

لا حاجة للادراة الأميركية المنتهية ولايتها

موسكو - عبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس عن أمله في بداية جديدة في العلاقات مع الولايات المتحدة في عهد الجمهوري دونالد ترامب، موجها انتقادات حادة للرئيس الديمقراطي الحالي باراك اوباما.

وقال لافروف في مقابلة مع صحيفة "كورييري ديلا سيرا" الايطالية "نحن واثقون من أن الإدارة الجديدة لا تريد تكرار أخطاء الإدارة المنتهية ولايتها التي دمرت عمدا العلاقات الأميركية الروسية".

ويصل لافروف إلى روما الجمعة للمشاركة في منتدى حول الرهانات في منطقة المتوسط (الأمن والديمقراطية والهجرات) مع عدد من نظرائه بمن فيهم وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

ويمكن أن يعقد لقاء بين وزيري الخارجية لكن لم يعلن أي موعد بعد.

وقال لافروف "بالتأكيد نتلقى بشكل ايجابي الرغبة في التعاون بين بلدينا التي عبر عنها ترامب خلال الحملة الانتخابية". وأضاف "نحن مستعدون دائما لحوار نزيه وبراغماتي مع واشنطن حول كل القضايا الثنائية والعالمية".

وحول المناورات العسكرية الروسية قرب حدود دول البلطيق أو بولندا التي أصبحت من بلدان حلف شمال الأطلسي، قال لافروف أنها رد على "الضغط العسكري السياسي" الذي يفرضه الحلفاء الغربيون على هذه البلدان و"إجراءات مناسبة لدفاعنا ولآمننا القومي".

ومن جانبه أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في رسالته السنوية إلى الجمعية الفدرالية (البرلمان) عن أمله في إقامة تعاون مع واشنطن في محاربة الإرهاب بسوريا.

وقال بوتين في رسالته "نأمل في توحيد جهودنا مع جهود الولايات المتحدة في محاربة خطر واقعي وغير وهمي وهو خطر الإرهاب الدولي".

كما أعرب عن استعداد روسيا للتعاون مع الإدارة الأميركية في المجالات الأخرى، مشددا على ضرورة تطبيع العلاقات الثنائية والشروع في تطويرها على أساس التكافؤ والمنفعة المتبادلة. وأكد أن التعاون بين روسيا والولايات المتحدة في حل القضايا العالمية والإقليمية يصب في مصلحة العالم برمته. وأضاف "نتحمل مسؤولة مشتركة عن ضمان الأمن والاستقرار العالميين".

لكنه حذر من أن محاولات الإخلال بالتكافؤ الاستراتيجي خطيرة للغاية وقد تؤدي لكارثة عالمية. وشدد على ذلك بقوله "لا يجوز أن ننسى ذلك أبدا ولو للحظة واحدة".