موريتانيا: المعارضة تقرر الانضواء تحت إطار موحد

المعارضون الموريتانيون قرروا نسيان خلافاتهم

نواكشوط - قررت احزاب سياسية موريتانية تأسيس "اطار توحيدي للمعارضة" مهمته ايجاد "خطة عمل للمعارضة على الفور" حسب ما جاء في بيان نشر الاحد في نواكشوط.
واتخذ القرار في ختام مباحثات استمرت ثلاثة ايام وجمعت مسؤولي ثمانية احزاب معارضة بينها حزبان محظوران.
وقررت هذه الاحزاب تحضير "برنامج تداول ديموقراطي للسلطة" بحسب البيان.
وتم تشكيل لجنة من مختلف التشكيلات للبحث في "نقاط التلاقي" بينها واعداد البرنامج قبل الانتخابات الرئاسية في كانون الثاني/يناير 2003 حسب ما قال احد المنظمين.
وافادت مصادر قريبة من الاجتماع انه سجل تقارب بين ابرز مسؤولي المعارضة وهما احمد ولد داده ومسعود ولد بوالخير.
وكانت صحيفة "لا تريبون" اعلنت الجمعة ان هذين المسؤولين الكبيرين في المعارضة "اتفقا على التحالف" في الانتخابات المقبلة.
وكان زعيما حزبي تجمع القوى الديموقراطية والمؤتمر من اجل التغيير على خلاف منذ الفترة التي قضياها سويا في رئاسة اتحاد القوى الديموقراطية (حل عام 2002) وذلك بين 1992 و1996.
ولم يشارك في ورشة عمل احزاب المعارضة مسؤولو حزبين مهمين في المعارضة المعتدلة وهما الاتحاد الوطني للتنمية والديموقراطية بزعامة تيجان كويتا واتحاد القوى التقدمية بزعامة ولد مولود.
والاحزاب المؤسسة لهذا الاتحاد للقوى المعارضة هي: تجمع القوى الديموقراطية والتحالف الشعبي التقدمي والتحالف من اجل العدالة والديموقراطية والحزب من اجل الشرعية والانصاف والعدالة والحزب الوحدوي الديموقراطي والاشتراكي والجبهة الشعبية والمؤتمر من اجل التغيير (محظور) وحزب النهضة الوطنية (محظور).