موجة هلع في البورصة اثر اشاعات حول صحة الملك فهد

الاشاعات عدو المستثمرين الأول

الرياض - تسببت شائعات عن تعرض العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز لازمة صحية اليوم الاربعاء، بتراجع حاد في سوق الاسهم السعودية في الرياض.
وسرت شائعات صباحا عن تدهور صحة العاهل السعودي في الرياض عبر الهواتف المحمولة، ما تسبب بموجة هلع في السوق المالية السعودية، وهي ابرز بورصة في العالم العربي اذ تبلغ قيمة رؤوس الاموال فيها اكثر من 278 مليار دولار.
وتراجعت اسعار الاسهم اثر ذلك بنسبة 5% تقريبا، واقفل مؤشر "تاسي" (تداول اول شيرز اندكس) ظهرا على 11959 نقطة مقابل 12547 نقطة امس الثلاثاء.
ونفت مصادر سعودية الشائعات، ما ادى الى ارتفاع اسعار الاسهم المالية مجددا بعد الظهر، واستعاد المؤشر بعض ما خسره فاقفل على 12216 نقطة.
واعتبر المساهم السعودي الكبير مسعود الشمري ان "تراجع اسعار الاسهم كان امرا مؤسفا كونه جاء من خلال اشاعات بعيدة عن الصحة".
ودعا الشمري "هيئة سوق المال السعودية الى التحرك وممارسة دور اكبر في الرقابة على السوق".
وافادت وكالة الانباء السعودية الرسمية ان الملك فهد تلقى اتصالا هاتفيا من ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة اليوم.
وقالت ان الرجلين بحثا في "العلاقات بين البلدين الشقيقين وتطورات العمل المشترك داخل مجلس التعاون الخليجي وتطورات الوضعين الاقليمي والدولي".
وادى هذا الاعلان الى استعادة الثقة في السوق المالية.
في المقابل، قال محللون اقتصاديون ان التراجع الكبير في المؤشر امر طبيعي وعادي بعد ارتفاع سوق الاسهم الى حد كبير خلال الاسابيع الماضية.
وقال المحلل الاقتصادي السعودي علي المزيد ان التراجع "هو تراجع تصحيحي بعد الزيادة غير الطبيعية في اسعار الاسهم خلال الاسابيع القليلة الماضية".
واضاف لوكالة فرانس برس ان البورصة ارتفعت خلال الاشهر الخمسة الماضية بنسبة 50%، بينما كان متوقعا ان ترتفع بنسبة 30% فقط.
وذكر ان سبب هذا الارتفاع "غير العادي تزايد كبير في حجم السيولة النقدية.. بالاضافة الى الزيادة الكبيرة في نسبة ارباح الشركات السعودية التي حققت نموا في الارباح وصل الى 46%".
والملك فهد (84 عاما) الذي تولى العرش في 1982، لا يتولى ادارة شؤون المملكة بسبب وضعه الصحي. ويقوم بهذه المهمة ولي العهد الامير عبد الله بن عبد العزيز.