'موجة برد' بانتظار قاتل محترف

كل شيء تغير

عمان - تدور أحداث المسلسل السوري "موجة برد" حول شاب يرتكب جريمة صغيرة، ويسافر هربا إلى إحدى الدول الأجنبية ليعود بعد فترة طويلة قاتلا محترفا.

وتؤدي الفنانة كاريس بشار دور حبيبة الشاب الذي تضطره ظروفه لارتكاب جريمة فتنجح حبيبته في التوسّط له لدى شخص نافذ يسهّل لها الحصول على جواز سفر أجنبي شرط أن تتزوّجه، وتجري الصفقة ليسافر الحبيب لكنه يعود بعد فترة وهو ورجل مافيا ليُفاجأ بأنّ الأمور تغيّرت.

وتبدأ حكاية المسلسل انطلاقاً من عودة الشاب بعد سنوات من الاغتراب، وتتمحور الأحداث حول ثأره، وحياته الجديدة وقصص حب معقدة تكون بانتظاره في الوطن.

وكان المسلسل يحمل اسم "الملعونون" للكاتبين حسن سامي ونجيب نصير وإخراج حاتم علي، وكان من المفروض أن يتم إنجازه قبل موسم رمضان الماضي، لكن لظروف إنتاجية سيدخل "موجة برد" ضمن العروض التلفزيونية لسباق رمضان الدرامي القادم.

ويشارك في بطولة "موجة برد" جمال سليمان وباسل خياط، ويجري تصويره في بيروت بعد تأجيل استمر لعام كامل بسبب تعذر تصويره خارج دمشق، حيث يتضمن السيناريو الكثير من المشاهد الخارجية في العاصمة السورية.

وكان النص جاهزا للتصوير لدى شركة "كلاكيت" وقد أجرى الكاتبان بعض التعديلات عليه بناءً على طلب المخرج ليُناسب التغييرات الاجتماعية وتطوّر الشخصيات.

ويذكر أن الثنائي السوري حسن سامي ونجيب نصير نجحا في تقديم أهم أعمال الدراما السورية المعاصرة مثل "نساء صغيرات"، "أسرار المدينة"، "أيامنا الحلوة"، "الانتظار" و"زمن العار".

ونص "موجة برد" هو آخر ما أنجزه الكاتبان السوريان بمنطق الورشة التي جمعتهما سنوات طويلة، كان يؤدي فيها نجيب نصير دور "ابن الشارع" الذي يصر على الذهاب إلى القاع الدمشقي والعيش فترة طويلة مع أبنائه والتقاط حكاياتهم، بينما يشرف حسن سامي بخبرته الأكاديمية في السيناريو وخياله الروائي وحساسيته الوجدانية العالية على تلك القصص ويعيد صياغتها.

ويذكر أن الفنانة كاريس بشار تصور مسلسلين آخرين حيث تؤدي أحد أدوار البطولة في المسلسل الكوميدي "هواجس عابرة" للمخرج مهند قطيش، وتجسد فيه شخصية أروى التي تعاني من زوجها وشكوكه وظنونه وحالته التي تبقيه جالساً في البيت دون عمل، ومعتمداً على والده في مصروفه إضافة إلى صدامه مع عدد من العاملين في المحالّ التجارية في البناء الذي يقطنه وكل ذلك بأسلوب كوميدي.

كما تشارك في بطولة مسلسل "مذكرات عشيقة سابقة" وتدور قصة المسلسل ضمن العلاقات العاطفية حول مواضيع الازمة السورية وما جرى من رواج لتجار الأزمة واستغلالهم لها بالإضافة إلى انتقام الناس بعضهم من بعض تحت ستار الحرب، ويتناول موضوع السوريين المقيمين في لبنان ولكن بعيداً عن القاطنين في المخيّمات بل يتناول اولئك الذين يعيشون ظروفاً طبيعية نوعاً ما.