'موتو 360'.. إِغراء لا يقاوم

الجودة هي المقياس

واشنطن - اعلنت شركة موتورولا الأميركية عن نفاذ جميع وحدات ساعتها الذكية "موتو 360" سواء من موقعها الإلكتروني أوجميع متاجر البيع بعد أقل من 24 ساعة من طرحها.

وغردت الشركة عبر حسابها على تويتر قائلة "لسوء الحظ، نفدت كافة النسخ من الساعة الذكية موتو 360، وسيكون توافرها لفترة محدودة".

وذكرت الشركة أن الساعة لم تعد متوفرة بمتجر "غوغل بلاي" وحتى موقع "بيست باي" الذي أدرجها ضمن قائمة الأجهزة المباعة وغير المتوفرة في الوقت الراهن.

وكانت موتورولا أطلقت ساعة "موتو 360" بسعر 249 دولار أميركي، أي أنها أغلى ثمناً من نظيرتيها الكوريتين وهما ساعة "سامسونغ لايف" البالغ سعرها 199 دولار، و "إل جي جي ووتش" بتكلفة 229 دولار.

وكانت ساعة "موتو 360" متاحة للبيع عبر موقعها الرسمي ومتجر "غوغل بلاي" ومتجر "بست باي".

وتمكن الساعة من الحصول على معلومات عن أحوال الطقس، وحركة السير، وتأخير الرحلات الجوية، وتقدّم خدمة توجيه رسائل نصية قصيرة، ومراقبة النشاط الجسدي أو نبضات القلب، وتتفاعل مع التعليمات الصوتية، ويمكن تكييفها مع هاتف ذكي يعمل بنظام "أندرويد".

والساعة متوفرة بسوار جلدي أسود مع خيار ثانٍ محدود لسوار جلدي رمادي، وكانت الشركة طرحت "موتو 360″ بسوارين معدنيين.

وكانت موتورولا أعلنت عن ساعتها الذكية في شهر آذار/مارس لتكون من أوائل الأجهزة العاملة بمنصة "أندرويد وير"، وهي نسخة معدلة من نظام التشغيل "أندرويد" مخصصة للأجهزة القابلة للارتداء.

وتقدم ساعة موتورولا شاشة بقياس 1.5 بوصة وبدقة 320×290 بكسل، و4 غيغابايت من ذاكرة التخزين الداخلية، وبطارية بسعة 320 ميلي أمبير/ساعة، وهي مقاومة للماء وتبلغ سماكتها 11.5 ميليمتر وتزن 49 غرامًا وتدعم تقنية بلوتوث.

وتسعى موتورولا لتحقيق طفرة في عالم التوثيق والتحقق من الشخصية وطرق حفظ وكتابة كلمات السر، وذلك بصناعة طرق مبتكرة لتكون بديلة للطرق التقليدية القديمة في مجال كلمات السر.

وكانت الشركة المملوكة من قبل "غوغل" اطلقت مشروعاً مفتوح المصدر قد يشكل ثورة في صناعة الهواتف المحمولة.

وارتكز المشروع على مفهوم جعل الأجزاء الصلبة للهاتف قابلة للتبديل كألعاب المكعبات، نشرت الفكرة لأول مرة من قبل المصمم الألماني "ديف هاكنز" على أحد المواقع المختصة بدعم المشاريع الناشئة من قبل عامة الناس.

واقترح تصميماً تتعاون به جميع الشركات لتجعل القطع الصلبة منفصلة وقابلة للتركيب بسهولة.