مواقع التواصل تسبب عسر الهضم

زيادة المواقع الإلكترونية الخاصة بفقدان الشهية

لندن - حذرت منظمة تشايلد لاين الخيرية البريطانية من تسبب مواقع التواصل الاجتماعي في فقدان الشهية وعسر الهضم في صفوف الشباب والمراهقين.

وتعتقد المنظمة الخيرية أن ارتفاع فقدان الشهية في صفوف الشباب يمكن إرجاعها إلى عدة عوامل بينها الاقبال المتزايد عن مواقع التواصل الاجتماعي التي تظهر المستخدمين في اجمل صورهم وعلى قدر كبير من الرشاقة، ونمو ثقافة المشاهير، وزيادة المواقع الإلكترونية الخاصة بفقدان الشهية.

وكشفت دراسة تسويقية أجرتها شركة "إي ماركتر" للدراسات التسويقية وأوردتها مجلة "كمبيوتر وورلد" الاميركية على موقعها الإلكتروني أن أكثر من خمس سكان العالم يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة على غرار "فيسبوك" و"غوغل بلس" و"إنستغرام" مرة واحدة على الأقل كل شهر، متوقعة ارتفاعا في عدد مستخدمي هذه المواقع.

وبينت الدراسة ان واحد من كل سبعة أشخاص في العالم يستخدم شبكات التواصل الاجتماعي.

وتحتل الولايات المتحدة مركز الصدارة على مستوى العالم من حيث عدد مستخدمي "فيسبوك" شهريا بواقع 146.8 مليون شخص.

وافادت المنظمة الخيرية البريطانية انها تلقت ما 10500 اتصال واستفسار على الإنترنت من شباب يعانون من مشكلات مع الطعام والوزن في السنة المالية الماضية.

وأشارت البيانات إلى أن المشكلة أكثر انتشارا بين الفتيات في سن الدراسة الثانوية. وخلال 2012 - 2013 فاقت نسبة طلب الاستشارة بين الفتيات بشأن مخاوف مشكلات الطعام، نسب طلب الاستشارة من الفتيان.

وذكرت المنظمة أن فتيات كثيرات تحدثن عن مخاوف بشأن صورة أجسادهن، وكيف أنهن لا يفضلن الشكل الذي تبدو عليه أجسامهن. وأوضحت الفتيات كيف أنهن يقارن أنفسهن بصورة سلبية مع قرنائهن الرشيقات والنجمات الشهيرات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكشفت شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك الى ان عدد الصور التي تم رفعها على الموقع منذ تأسيسه وصل إلى أكثر من 250 مليار صورة، بمعدل رفع حوالي 350 مليون صورة يومياً.

وأكد التقرير ازدياد معدل رفع الصور على فيسبوك بشكل كبير، حيث بلغ عدد الصور التي تم رفعها حتى منتصف عام 2011 ما يقارب 100 مليار صورة، في حين وصل اليوم إلى ربع تريليون صورة بمعدل 4000 صورة يتم رفعها من قبل مستخدمي الموقع كل ثانية.

وافادت رئيسة المنظمة تشايلاد لاين "نشهد أعداداً متزايدة من الاتصالات بشأن اضطرابات الأكل مثل فقدان الشهية أو الشره المرضي. هذه مشكلات معقدة، ونلقي باللائمة في ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي".

وذكرت صحيفة اندبندنت البريطانية الأحد أن أعداد الأطفال والمراهقين الذين يسعون للحصول على مساعدة جراء إصابتهم باضطرابات الأكل ارتفعت بنسبة 110% في السنوات الثلاث الماضية.