مواجهات قبلية تخلف عددا من القتلى جنوب ليبيا

وسائل إعلام محلية تؤكد سقوط 13 قتيلا في اشتباكات مسلحة بين قبيلتي التبو والأهالي في مدينة مرزق في وقت يعلن فيه تنظيم الدولة عن هجوم استهدف الجيش الليبي في مدينة درنة.


اصابة 18 شخصا في الهجوم على معسكر الجيش الليبي في درنة


قوات حكومة الوفاق تجند مرتزقة من المهاجرين السودانيين

طرابلس - سقط قتلى وجرحى في مواجهات مسلحة، مساء الخميس، بين قبيلتي "التبو" و"الأهالي" في مدينة "مرزق" جنوبي ليبيا.
وقال مصدر محلي في المدينة إن المواجهات خلفت عددا من القتلى والجرحى من الطرفين (دون تحديد العدد).
وأشار المصدر إلى أن المواجهات تعود "لخلافات وأعمال انتقامية بين القبيلتين"، دون مزيد من التوضيح.
وفي السياق ذاته، ذكرت وسائل إعلام محلية، أن عدد الضحايا وصل 13 قتيلا.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية الخميس عبر صحيفة النبأ التابعة له مسؤوليته عن تفجير سيارتين ملغومتين استهدف وحدة عسكرية تابعة لقوات الجيش الوطني الليبي في درنة هذا الأسبوع.

وقال مصدر طبي وسكان إن 18 شخصا على الأقل أصيبوا في الانفجارين اللذين وقعا في المدينة الساحلية الواقعة بشرق ليبيا.

وكانت شعبة الإعلام الحربي التابعة لقوات الجيش الوطني الليبي قالت الخميس إن القوات شنت ضربة جوية هي الثانية خلال يومين على القسم العسكري من المطار الوحيد العامل في العاصمة طرابلس.

ويحاول الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر انتزاع السيطرة على طرابلس من الحكومة المعترف بها دوليا في إطار هجوم بدأ قبل شهرين.

واستمرت حركة الطيران المدني من مطار معيتيقة في طرابلس رغم الحرب.

وأفادت شعبة الإعلام الحربي بأن الجيش الوطني الليبي هاجم القسم العسكري من المطار اليوم الخميس ودمر "طائرة تركية مسيرة". ولم تتوفر معلومات أخرى على الفور.

وقال الجيش الوطني الليبي إن ضربة مماثلة وقعت الليلة الماضية لكن حركة الملاحة الجوية لم تتأثر.

والصراع جزء من الفوضى المستمرة في ليبيا منذ الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011. ويتحالف حفتر مع حكومة موازية في الشرق.

ويوجه الجيش الوطني الليبي اتهامات لتركيا بدعم حكومة طرابلس وقواتها.

مطار معيتيقة في طرابلس
الجيش الليبي دمر طائرة تركية مسيرة في مطار معيتيقة

وكشف مهاجر سوداني عن عملية تجنيد المهاجرين غير الشرعيين لتعزيز ودعم قوات حكومة الوفاق ضد قوات الجيش الليبي التي تحاول استعادة العاصمة من الميليشيات المسلحة.

ونشرت غرفة عمليات صبراتة التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي، مساء الخميس، فيديو للمقاتل السوداني الذي تحدث عن تفاصيل التحاق مجموعة من المهاجرين السودانيين للقتال في صفوف المسلحين الداعمين لحكومة السراج.

وأكدت غرفة عمليات صبراتة ان المقاتل السوداني تم القبض عليه من قبل قسم شرطة النجدة التابع لمديرية أمن صبراتة، في إحدى البوابات الأمنية في المدينة.

وأكد المقاتل السوداني ويدعى "مبارك أحمد يوسف" يبلغ من العمر 18 سنة إنه "دخل ليبيا منذ عامين بطريقة غير شرعية، عن طريق تشاد موضحا انه استغل عامل يومي في السيراميك، حتى تمن إقناعه إضافة الى 32 آخرين بالعمل في صفوف الميليشيات

وقال المقاتل السوداني ان الميلشيات تدفع مبلغ 2000 دينار ليبي لمن يقاتل بسلاح خفيف، و 4 آلاف دينار لمن يقاتل بسلاح ثقيل وذلك خلال 15 يوما".

وأكد المقاتل ان الجيش الليبي قام بقصف 5 عربات مصفحة تحصن بها المسلحون في منطقة السواني في ضواحي طرابلس حيث قتل 7 مسلحين وهم ليبيان و5 سودانيين مضيفا "تم نقل القتيلان الليبيان في إحدى السيارات، بينما تم ردم القتلى السودانيين في حفرة بواسطة جرافة".