'مهند' وصل الى وزيرة الثقافة الأردنية

ثقافة مسلسلات

عمان – وجدت وزيرة الثقافة الأردنية نفسها في موقف دفاعي عندما جرها "حُسن" و"سحر" و"رشاقة" و"عذوبة" "مهند" الممثل الرئيسي في المسلسل التركي "نور"، الى ترك الثقافة ووزارتها جانبا والمضي قدما للإلتقاء به والتحدث معه.
ويقول بعض منتقدي الوزيرة انه كان كل ما ينقص الثقافة هو ان تحصل منه على أوتوغراف بتوقيعه.
ودافعت الوزيرة نانسي باكير عن نفسها إزاء الانتقادات التي تعرضت لها جراء لقائها بالممثل كيفانش تتالينوغ، وقالت انها لم تكن تعرفه، رغم ان المسلسل التركي المدبلج "نور" الذي يلعب دورا رئيسيا فيه يحظى بنسبة مشاهدة عالية من قبل المشاهدين الأردنيين، والعرب عموما، ويثير جدلا شعبيا واسعا.
ونشرت صحيفة "الدستور" الأردنية الاثنين تصريحات للوزيرة تبدي فيها انزعاجها الشديد من الانتقادات التي تعرضت لها جراء لقائها الممثل التركي، قائلة "لقد دعاني السفير التركي لحضور حفل وهناك "تفاجأت" بوجود الممثل المذكور والذي لم يسبق لي أن شاهدته أو عرفته وكان الحديث في الحفل ومع السفير والقائم بأعمال السفارة التركية عن العلاقات الأردنية التركية في الجانب الثقافي وتصادف أن عرفني بالفنان التركي ورحبت به فقط لا غير".
ويقول منتقدون ان اللقاء بـ"نور" مصيبة، ولكن الزعم بعدم معرفته "مصيبة أعظم".
وتساءلت باكير "ولا أدري لماذا قامت الدنيا ولم تقعد. هل أنا وزيرة أوقاف او وزيرة داخلية لكي لا التقي الفنانين؟ من الطبيعي أن التقي الأدباء والفنانين".
وكانت الوزيرة قد تعرضت لانتقاد وسخرية عدد من أعضاء مجلس النواب بعدما نشرت الصحف الأردنية صورتها مع الممثل التركي الذي زار الأردن الأسبوع الماضي.
وكانت الوزيرة باكير قد تعرضت لانتقادات بسبب حضورها مناسبة دينية كانت تقام في أحد مساجد عمان بحضور الملك عبد الله الثاني دون أن تضع غطاء على رأسها.